تعرض منزل في مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية لإطلاق نار ليلة الأحد، ما تسبب بأضرار من دون وقوع إصابات.

وتحقق قوات الأمن في الحادثة وقامت بتمشيط المنطقة. واخترقت رصاصة نافذة منزل، بحسب تقارير أولية، من دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

مصدر إطلاق النار قد يكون من قرية جلزون الفلسطينية القريبة، بحسب السلطات.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان المنزل قد أُصيب برصاصة طائشة، أو أنه كان هدفا لهجوم متعمد.

وجاء إطلاق النار بعد 3 محاولات هجمات طعن منفصلة الأحد.

في وقت سابق الأحد، أحبط عناصر شرطة حرس الحدود محاولة هجوم طعن بالقرب من الحرب الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية، بحسب الشرطة. منفذة الهجوم، التي ورد بأنها فتاة فلسطينية تبلغ من العمر (14 عاما)، أصيبت إصابة حرجة.

بعد ظهر الأحد، قُتل رجل فلسطيني بعد إطلاق النار عليه بعد أن حاول طعن عناصر أمن إسرائيليين عند حاجز جنوبي القدس.

صباح الأحد، قُتل فتيان فلسطينيان بالقرب من جنين شمالي الضفة الغربية بعد إطلاق النار عليهما بعد أن قاما بفتح االنار على قوات إسرائيلية كانت تستجيب لبلاغات عن إلقاء حجارة في المنطقة.

في 31 يناير، أُصيب 3 جنود إسرائيليين عندما قام عنصر من قوى الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بإطلاق النار على حاجز للجيش الإسرائيلي بالقرب من مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية. وقُتل الرجل بعد أن أطلقت القوات الإسرائيلية التي تواجدت في المكان النار عليه.