تعهد رئيس الوزراء بينامين نتنياهو يوم الأحد بأن إسرائيل ستواصل استباق خطط أعداء الدولة اليهودية، من دون التأكيد بشكل علني علة مسؤولية بلاده عن الغارة الجوية في سوريا في الشهر الماضي، التي أسفرت عن مقتل سبعة من كوادر حزب الله وإيران على الأقل.

وقال رئيس الوزراء في بداية الإجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، أثبتنا أنه لا يوجد أحد في مأمن من نيتنا إحباط هجمات ضدنا. لذلك قمنا بالتصرف وستواصل فعل ذلك”

وتكشل هذه التصريحات أقوى إشارة حتى الآن يقوم بها مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى لمسؤولية لمسؤولية إسرائيل عن الغارة الجوية التي شُنت في 18 يناير في الجانب السوري من الجولان، والتي أسفرت عن مقتل 6 من كوادر حزب الله والجنرال الإيراني، محمد علي الله دادي.

وقضى حزب الله وإيران الأسابيع التي تلت الغارة في إطلاق تهديدات بعواقب وخيمة بالنسبة لإسرائيل.

لقراءة المقال الكامل في اللغة الانجليزية، الرجاء الضغط هنا.