قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء، ان الهجوم الذي تشنه القوات الاميركية بدعم اميركي لتحرير الموصل، يشبه تماما الهجوم الذي تشنه القوات السورية بدعم روسي لتحرير حلب.

واوضح لافروف في منتدى بموسكو “بالامس سألت جون كيري هاتفيا : ماذا يجري في الموصل؟ (فقال) انهم يعدون عملية لتحرير هذه المدينة من الارهابيين” مضيفا “وفي حلب ايضا يجب تحرير المدينة من الارهابيين”.

وقال لافروف الذي اجرى الاثنين مباحثات هاتفية مع كيري “في الموصل يحصل بالضبط ما نقوم به في حلب. التحالف الاميركي يحذر السكان ويطلب منهم المغادرة. بالضبط كما في حلب، لقد تمت تهيئة ممرات (انسانية)” لمغادرة المدينة.

ويشن الجيش العراقي منذ اكثر من اسبوع هجوما واسع النطاق لتحرير الموصل آخر مدينة كبيرة يحتلها الجهاديون في العراق، مدعوما بتحالف تقوده واشنطن شن الاثنين سلسلة غير مسبوقة من الغارات الجوية.

لكن بحسب الوزير الروسي فان نظيره الاميركي قال ان الوضع “مختلف تماما” مضيفا بحسب ما نقل عن كيري قوله “في الموصل خططنا كل هذا بشكل مسبق في حين في حلب لم تخططوا لشيء والمدنيون يعانون”.

وتابع لافروف “لكن تقديرات الامم المتحدة تقول انه اذا تمت عملية الموصل كما هو مقرر، وهذا ما سيحصل، فان عدد اللاجئين الذين سيغادرون المدينة ومنازلهم سيتراوح بين مئات الالاف ومليون” شخص.

وقتل اكثر من 500 شخص واصيب اكثر من الفين بجروح منذ بدأ الجيش السوري وحليفه الروسي في 22 ايلول/سبتمبر عمليتهما للسيطرة على الاحياء الشرقية لحلب الواقعة بايدي الفصائل المعارضة المسلحة منذ 2012.

وينتقد الغربيون بشدة هذه العملية والغارات الروسية والسورية.