عرض المليونير لاري فلينت الذي يمتلك امبراطورية اعلامية للمواد الاباحية الثلاثاء مليون دولار لاي شخص يقدم له تسجيلات فيديو “فاضحة” عن المرشح الجمهوري للرئاسة الاميركية دونالد ترامب.

وجاء في بيان لمجموعة “هسلر” الاعلامية انه سيتم دفع مليون دولار مقابل أي “تسجيلات فيديو أو تسجيلات صوتية موثوقة” يمكن استخدامها قبل موعد الانتخابات في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر “تظهر بوضوح دونالد ترامب وهو يشارك في نشاط غير قانوني او يتصرف بطريقة مخزية جنسيا وتحط من قدره”.

وقال فلينت في بيان “طالما احتفيت بالنساء على الدوام مهما كان شكلهن او حجمهن. ان معاملة النساء بالشكل الذي فعله ترامب هو أمر مخيب للآمال ويصعب تصديقه خصوصا لأنه ياتي من شخص يريد ان يصبح رئيسا”.

واضافت مؤسسة فلينت الذي يعد من انصار حرية التعبير، انه “أخذ على نفسه ان يكشف المنافقين ويقدم لعامة الناس اكبر قدر ممكن من المعلومات عن تجاوزاتهم الاخلاقية”.

وتعرضت حملة ترامب لضربة قوية مع نشر فيديو يعود الى العام 2005 تباهى فيه بسلوك يمكن تصنيفه كتحرش جنسي مستخدما الفاظا بذيئة.

وأمضى ترامب الاسبوع الماضي في نفي الاتهامات عن نفسه بالتصرف بشكل مسيء للنساء بعد ان اتهمته عدد منهم النساء بالتحرش بهن جنسيا.

وقالت شركة “هسلر” انها طرحت عروضا مماثلة في 2007 و1998 ضد “مسؤولين منافقين تصرفوا سرا بطريقة دانوها علنا”.