تسبب سائق شاحنة بمقتل إمرأتين وطفلة تبلغ من العمر عامين في حادث سير تحت تأثير السموم، بحسب لائحة اتهام قُدمت ضده الأحد في المحكمة المركزية في حيفا.

وقُتلت انجليك نعيم (32 عاما)، ابنتها كلوي، وشقيقتها اولغا (38 عاما) بالحادث في 3 اغسطس. وأصيب زوجيهما، اللذين كانا معهما في السيارة، بإصابات بالغة.

وتم التوجيه للسائق كمال دياب (62 عاما) من حيفا، المتهم بالتسبب بالحادث، تهم القتل غير المتعمد، القيادة تحت تأثير المخدرات، والعبور بإشارة ضوئية حمراء.

وقال دياب متحدثا عند ابتداء محكمته: “في كل يوم يمر، أشعر أنه أسوأ من اليوم السابق. انه صعب جدا لي”.

ووقع الحادث في مفرق الفريديس جنوب حيفا شمال البلاد، حوالي 46 دقيقة بعد منتصف الليل، ورد في لائحة الإتهام.

وكان دياب متجه جنوبا في شارع 4 “تحت تأثير الهيروين، وبسرعة غير معقولة”، ورد.

وكان الضحايا يعبرون مفترق شارع 70.

“عندما وصل دياب المفترق، استمر بالمرور بالرغم من انه رأى الإشارة الضوئية الحمراء”، ورد.

واصطدمت الشاحنة بجانب السيارة، ما أدى إلى التفافها في الشارع واصطدامها بالسياج الهامشي.

وورد أن دياب استمر بالتقدم وتوقف فقط بعد قطعه 180 مترا إضافية.

وخلال التحقيق، اعترف دياب بتعاطي المخدرات يوم قبل الحادث. وقال انه شعر بالإرهاق وقال للشرطة “من الممكن” أنه غفا أثناء القيادة.

وأفادت شرطية كانت متواجدة في ساحة الحادث، أن السائق كان “مرهقا جدا وبالكاد تمكن من الوقوف. كانت عيناه مغلقتان، وبدا انه يستصعب إبقائها مفتوحة”.

وطلب المدعون أن يتم تمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القانونية.