قدمت لائحة إتهام يوم الخميس ضد فلسطيني خطط لإغتيال وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان خلال حرب الصيف مع غزة.

ووفقا للائحة الإتهام، التي رفعت في محكمة يهودا العسكرية، إبراهيم سالم محمود زير (37 عاما)، محكوم سابق، سجن في السجون الإسرائيلية لأنشطة تتعلق بالإرهاب، “خطط لشراء صاروخ آر بي جي بأمواله الخاصة وإطلاق النار على القافلة، من أجل إيقاف إسرائيل عن القتال في غزة”.

ثلاثة أيام بعد ذلك، قاس أوقات السفر بين نقاط التي ستعبر من خلالها قافلة ليبرمان. ثم إلتقى برجل اسمه يوسف الشيخ، وطلب منه المساعدة في شراء آر بي حي.

أجاب الشيخ بأنه سوف يبحث الأمر ويعود إلى الزير.

قام الزير بتجنيد شقيقه زياد سالم محمود زير (35 عاما) للمؤامرة، فضلا عن فلسطيني محلي يدعى عدنان أمين محمود صبيح (31 عاما).

جيش الدفاع الإسرائيلي، الشرطة والشاباك شاركوا في إحباط الخطة، وفقا لبيان رسمي.

الزير من قرية حرملة، التي تقع على بعد عدة كيلومترات من مستوطنة نوكديم التي يعيش فيها ليبرمان.

وقال مسؤولون إسرائيليون أنهم كشفوا أيضا خلال الإستجوابات أن حماس تخطط لإطلاق النار وتنفيذ هجمات كر وفر ضد مستوطنين وقوات إسرائيلية في المنطقة.

ساهم جوشوا دافيدوفيتش في هذا التقرير.