قدمت اسرائيل يوم الإثنين لائحة اتهام ضخمة ضد مراهق اسرائيلي أمريكي متهم بإجراء آلاف الإتصالات الهاتفية التهديدية، وتهديدات أخرى ضد مؤسسات يهودية، مدارس، مستشفيات وشركات طيران في انحاء العالم. وتهديداته المفترضة أدت الى تدخل طائرات حربية، تخلص طائرات من وقودها واجراء هبوط طارئ، إخلاء عدد كبير من المدارس، وتداعيات فوضوية أخرى متعددة. وفي بعض الحالات، ورد أنه هدد بإعدام اطفال وادعى أنه يحتجز رهينة.

وقالت وزارة العدل أنه يتم اتهام المقرصن الإلكتروني البالغ 18 عاما من مدينة عسقلان في المحكمة المركزية في تل ابيب بآلاف تهم الإبتزاز، نشر معلومات كاذبة ادت الى الهلع، مخالفات الكترونية، وتبييض الأموال، بالإضافة الى تهم أخرى.

وورد في لائحة الإتهام أنه اضافة الى التهديدات التي سبق أن تم الكشف عنها ضد مراكز جماهيرية يهودية، استهدف المراهق غير المسمى أيضا مدارس غير يهودية، شركات طيران ومطارات، مجمعات تجارية، ومحطات شرطة، في الولايات المتحدة، كندا، بريطانيا، نيوزيلندا واستراليا، وحاول ابتزاز السناتور الجمهوري ارنستو لوبيز. وقد عرض خدماته للإبتزاز مقابل التعويض بواسطة العملة الإلكترونية “بيت كوين”.

وكشفت لائحة الإتهام الإسرائيلية نمط تهديد متعدد وشرس اكثر بكثير، وضد عدد اهداف اكبر بكثير، مما كان يعتقد.

وقالت المحكمة أن الدافع وراء التهديدات العنيفة هو خلق الهلع العام.

ولم تكشف اسرائيل هوية المشتبه لأنه كان قاصرا عندما ارتكب جزء من المخالفات. ويمنع أمر محكمة الإعلام الإسرائيلي من نشر اسمه.

وفي أول ثمان تهم منفصلة في لائحة الإتهام الإسرائيلية، يدعي المدعون 142 تهمة اجراء اتصالات تهديدية وتقديم معلومات خاطئة للشرطة.

صورة توضيحية لشريط وضعته الشرطة امام مركز جماهيري يهودي في ناشفيل، تنيسي، بعدتهديد قنايب، 9 يناير 2017 (Screenshot: The Tennessean)

صورة توضيحية لشريط وضعته الشرطة امام مركز جماهيري يهودي في ناشفيل، تنيسي، بعدتهديد قنايب، 9 يناير 2017 (Screenshot: The Tennessean)

ووفقا للمحكمة، قام المشتبه بالإتصال بشركة الطيران الأمريكية، شركة “فيرجن” الاسترالية، و”ال عال” الإسرائيلية وحذر من هجمات تفجيرية وشيكة. والتهديد في يوليو 2016 ضد شركة الطيران الإسرائيلية ادى الى ارسال طيارات حربية فرنسية وسويسرية لمواكبة الطائرة بسبب مخاوف من احتمال اختطافها.

وأدى تهديد القنابل الذي وجهه المراهق الى مطار كندي الى اخلاء طارئ لطائرة كان قد صعد الركاب على متنها. وأصيب ستة اشخاص أثناء اخلاء الطائرة.

وورد في لائحة الإتهام أن التهديدات ضد شركة الطيران الأسترالية أدت الى تخلص الطائرة من 8 اطنان من الوقود فوق المحيط قبل هبوطها.

وقد هدد أيضا طائرة يستخدمها فريق كرة سلة امريكي.

وتشمل اللائحة الثانية حوالي 2,000 تهمة اجراء اتصالات تهديدية ضد مؤسسات يهودية واسرائيلية في انحاء الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة.

وقالت الشرطة أنه استخدم “تقنيات تمويه” متطورة لتغيير صوته واخفاء موقعه. وقالت أن تفتيش منزله كشف هوائيات ومعدات اتصال بالأقمار الإصطناعية.

وورد في اللائحة الثالثة أنه أجرى 48 اتصالا تهديديا منفصلا لوكالات أمنية امريكية ومسؤولين. وفي بعض الحالات، ادعى أنه يحتجز رهائن اطفال، وهدد بإعدامهم.

محامية المراهق الإسرائيلي الامريكي المتهم بتوجيه تهديدات الى مؤسسات يهودية في انحاء العام، تظهر صورة للورم في دماغ موكلها، في محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 30 مارس 2017 (Flash90)

محامية المراهق الإسرائيلي الامريكي المتهم بتوجيه تهديدات الى مؤسسات يهودية في انحاء العام، تظهر صورة للورم في دماغ موكلها، في محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 30 مارس 2017 (Flash90)

وورد في اللائحة الرابعة أنه هدد السناتور لوبيز، بالإضافة الى مضايقة مسؤول سابق في البنتاغون، المساعد السابق للعلاقات العامة لوزير الدفاع جورج ليتل، وشملت المضايقات التهديد باختطاف وقتل أولاده.

ويتهم أيضا بإستخدام الإنترنت المظلم للمتاجرة بالمخدرات، ادارة خدمة قرصنة وتزوير مستندات عبر الانترنت، وشراء وبيع الأسلحة عير الإنترنت، بالإضافة الى حيازة مواد إباحية متعلقة بالأطفال.

ويتهم ايضا بالاعتداء على عناصر الشرطة الذين اعتقلوه في 23 مارس 2017، عندما حاول سحب سلاح أحدهم.

وفي يوم الجمعة، تم توجيه لائحة اتهام ضد المراهق المنحدر من عسقلان في محكمة فدرالية امريكية في اورلاندو، فلوريدا، شملت 28 تهمة اجراء اتصالات تهديدية وتقديم معلومات خاطئة للشرطة. وفي لائحة منفصلة، يتم اتهامه بثلاث تهم اضافية بالملاحقة الإلكترونية في لائحة اتهام تم تقديمها في المحكمة الفدرالية في اثينس، جورجيا.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، أفادت القناة الثانية أن اسرائيل رفضت طلب الولايات المتحدة بتسليمه، وفصلت محاكمته في اسرائيل.

وساهمت موجة التهديدات ضد مؤسسات يهودية امريكية منذ بداية العام بنشر الخوف حول تنامي جرائم الكراهية والأعمال المعادية للسامية في الولايات المتحدة.

ولكن اعتقال المراهق اليهودي، الذي يحمل جنسية امريكية اسرائيلية مزدوجة، يعقد هذا النقاش.

وقالت محاميته في جلسات سابقة للمحكمة أن لديه ورم في الدماغ ويعاني من مرض التوحد، ما قد يؤثر على تصرفاته. وقالت أن حالته منعت موكلها من الذهاب الى المدرسة الابتدائية، المدرسة الثانوية، أو أداء الخدمية العسكرية، الإجبارية لمعظم الرجال اليهود.

وادعى والديه أيضا أنه غير مؤهل للمحاكمة، ولكنهم اعتذروا على جرائمه المفترضة.