وُجهت لائحة اتهام ضد رجل من القدس يوم الإثنين في المحكمة المركزية في المدينة شملت مئات تهم الإغتصاب وممارسة الشذوذ والإعتداء الجنسي على ابنته القاصر.

بحسب لائحة الإتهام الطويلة، قام الرجل بتوثيق اعتداءاته عندما كانت الضحية في سن 12 فقط، وتوقف فقط بعد بدئها الخدمة العسكرية في سن 18 عاما.

ولم تشر لائحة الإتهام التي تم نشرها إلى أي معلومات حول هوية الوالد.

وعُثر بحوزة الرجل، الذي قام باغتصاب ابنته بمعدل مرتين أسبوعيا، على 1400 صورة ومقطع فيديو إباحي لإبنته عند اعتقاله، وفقا للائحة الإتهام.

وقالت الضحية للنيابة العامة إن والدها أعدها مسبقا لاعتدائه عليها من خلال قوله لها بأنه كرهها عندما كانت طفلة، وبدأ يحبها فقط عندما تحولت إلى مثيرة جنسيا في نظره.

وجاء في لائحة الإتهام إن الاعتداءات وقعت في منزل العائلة، معظمها بينما كانت الوالدة خارج المنزل أو في العمل. ولم تشر لائحة الإتهام إلى ما إذا كانت الأم أو أي فرد آخر من أفراد العائلة على علم بالإعتداءات الجارية.

وطلبت النيابة العامة تمديد اعتقال الرجل إلى حين انتهاء الإجراءات القضائية ضده، بدعوى أنه يشكل خطرا على الجمهور.