قدم مدعون يوم الإثنين لائحة اتهام ضد ثلاثة من سكان القدس الشرقية، من بينهم مواطن امريكي، بتهمة التخطيط لتنفيذ هجوم في الضفة الغربية.

ووفقا للائحة الإتهام التي تم تقديمها للمحكمة المركزية في القدس، انضم محمد أبو خضير، عباس صالحي، وعمرو معتوق، جميهم بعمر(22 عاما)، الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في اكتوبر 2016، وبدأوا التخطيط لتنفيذ الهجوم في شهر مارس.

وبعد اللقاء بأحد عملاء الجبهة، قرر الثلاثة تنفيذ هجوم اطلاق نار على الشارع الذي يستخدمه الإسرائيليون خارج مدينة نابلس في الضفة الغربية.

وبالرغم من محاولاتهم، لم يتمكن الثلاثة من الحصول على أسلحة أو المواد الضرورية لصناعة القنابل الأنبوبية من أجل تنفيذ الهجوم.

وبالإضافة الى تهمة “العضوية في منظمة ارهابية” والتخطيط لتنفيذ هجوم، تم توجيه عدة تهم حيازة أسلحة ورشق حجارة لثلاثة المشتبه بهم.

وتم اتهام صالحي ومعتوق أيضا بمهاجمة شرطي، بينما تم اتهام معتوق بمحاولة اضرام النار وتهمة أخرى تتعلق بمهاجمة شرطي آخر.

وطلب المدعون تمديد اعتقال الثلاثة حتى اتمام الإجراءات القانونية.

وولد أبو خضير في بالتيمور الأمريكية، ولكنه يسكن في القدس منذ عام 1999، وكانت قد اعتقلته السلطات الإسرائيلية عام 2014 بتهمة “قذف العاب نارية”. وهو ابن عم الفتة محمد أبو خضير، الذي حرقه إرهابيون يهود وهوعلى قيد الحياة في هجوم انتقامي عام 2014.

وقال أحد أقربائه لصحيفة “ذا فوروورد” بعد اعتقاله عام 2014، إن السلطات الإسرائيلية اوقفت أبو خضير من أجل إعادة الهدوء الى حي شعفاط في القدس.

ولم يتوفر تعليق من السلطات الأمريكية على الإعتقال.