منحت إسرائيل 500 مواطن من غزة تصريحات سفر لمدة ثلاثة أيام لزيارة القدس بمناسبة عيد الأضحى، وفقا لما قاله مسؤول فلسطيني لوكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية.

وقال المسؤول أن هذا العدد من تصاريح الدخول لفلسطينيين من غزة هو الأكبر منذ إنتخابات 2007، التي صعدت من خلالها حماس إلى السلطة.

وستكون أعمار الفلسطينيين الذين سيزورون القدس من يوم الأحد حتى الثلاثاء فوق سن ال-60.

يوم الثلاثاء، إلتقى مسؤول إسرائيلي كبير مع رئيس الوزراءالفلسطيني رامي الحمد الله لمناقشة إعادة إعمار غزة، من بين مسائل أخرى.

بحسب موقع “واينت” فإن المواضيع التي تمت مناقشتها هي القيود الإسرائيلية على غزة، بما في ذلك السماح للرجال فوق سن ال-60 دخول القدس لحضور الطقوس الدينية خلال فترة العيد والسماح بتصدير البضائع من غزة إلى الضفة الغربية.

وقال مصدر تم تعريفه على أنه مسؤول سياسي إسرائيلي بارز أن المحادثات كانت “تنسيقا يهدف إلى تغيير الوضع على الأرض”، وأنها “شيء يحدث بالإضافة إلى محادثات الهدنة في القاهرة”.

ووصف مسؤولون إسرائيلييون الإجتماع بأنه جزء من جهود التنسيق الإسرائيلية العادية مع السلطة الفلسطينية عشية العيد الإسلامي.

هذا العام، يصادف عيد الأضحى في نفس اليوم الذي يُحتفل فيه بيوم الغفران – يوم السبت – مما يزيد من مخاوف إندلاع أعمال عنف.