سيقود حاخام يهودي مسيرة “يوم المسلم” السنوية في مدينة نيويورك هذا العام.

وسيكون الحاخام مارك شناير، رئيس ومؤسس “مؤسسة التفاهم العرقي”، القائد الفخري للمسيرة التي ستُجرى يوم الأحد.

وتم اختيار شناير تقديرا لعمله الريادي في مجال العلاقات الإسلامية-اليهودية في الولايات المتحدة وحول العالم، وفقا للمنظمين.

وستكون هذه المرة الأولى في سنوات المسيرة الـ -32 التي يتم فيها اختيار زعيم يهودي لقيادة مسيرة “يوم المسلم”. وسيتم تخصيص مسيرة هذا العام لمحنة الروهينغا، الأقلية المسلمة التي تواجه العنف في ميانمار.

من اليسار، الحاخام مارك شنيير وراسل سيمونز من ’مؤسسة التفاهم العرقي’؛ ونجم كرة السلة الأمريكية السابق كريم عبد الجبار؛ والقنصل العام سام غروندويرغ، والناشط في الجالية الإسلامية محمد أكبر خان، خلال حفل بمناسبة شهر رمضان في القنصلية الإسرائيلية في لوس أنجلوس، 15 يونيو، 2017. (Michelle Mivzari via JTA)

من اليسار، الحاخام مارك شناير وراسل سيمونز من ’مؤسسة التفاهم العرقي’؛ ونجم كرة السلة الأمريكية السابق كريم عبد الجبار؛ والقنصل العام سام غروندويرغ، والناشط في الجالية الإسلامية محمد أكبر خان، خلال حفل بمناسبة شهر رمضان في القنصلية الإسرائيلية في لوس أنجلوس، 15 يونيو، 2017. (Michelle Mivzari via JTA)

وقال الإمام شمسي علي، رئيس “المؤسسة الإسلامية في أمريكا” ومنظم المسيرة في بيان له، “مسيرة هذا العام أكثر أهمية من أي وقت مضى بسبب المناخ الذي نعيش فيه. العنصرية والإسلاموفوبيا ومعادة السامية والتعصب والكراهية في تصاعد في بلدنا”.

عن شناير، قال علي: “بعد أن كان رائدا في مجال العلاقات الإسلامية اليهودية منذ أكثر من عقد من الزمن، فقد أظهر أيضا إخلاصا وتفانيا للمجتع المسلم الأمريكي”.

وتنظم المؤسسة الإسلامية في أمريكا مسيرة “يوم المسلم” بهدف جمع المسلمين من مختلف الخلفيات العرقية لتبادل ثقافاتهم وتقاليدهم والتعبير عن أنفسهم كجزء لا يتجزأ من مدينة نيويورك.