دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري في بلغراد الخميس الى نشر قوات برية “عربية وسورية” لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وقال كيري في العاصمة الصربية في اجتماع وزاري لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا “من دون امكانية تشكيل قوات برية جاهزة لمواجهة داعش، لا يمكن كسب هذا النزاع بشكل كامل بالضربات الجوية فقط”.

واقترح الوزير الاميركي نشر قوات “عربية وسورية” وليس غربية لهذا الغرض.

واوضح “اذا تمكنا من تنفيذ عملية انتقال سياسي، سيكون في الامكان جمع الدول والكيانات معا: الجيش السوري مع المعارضة، الولايات المتحدة مع روسيا، وغيرهم سيتوجهون لمحاربة داعش، متوقع فوزا سريعا في تلك الحالة.

واضاف “لكم أن تتخيلوا مدى السرعة التي سيتم خلالها القضاء على هذه الآفة، حرفيا في غضون بضعة أشهر، إذا كنا قادرين على التوصل الى هذا الحل السياسي”.

وفي الطائرة التي اقلته مساء الخميس الى نيقوسيا، قلل احد الدبلوماسيين الاميركيين من حدة تصريحات كيري وقال “انها امور افتراضية ومع الكثير من إذا”.

وقال الدبلوماسي “في حال نجحنا بتحقيق عملية انتقالية سياسية تكون مدعومة من الشعب السوري ومن المعارضة عندها نعم فان المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية قد تكون اكثر فعالية”.

ولكنه اضاف “ما زلنا نعقتد وهذا الامر ينطبق ايضا على العراق، ان هذه القوات على الارض يجب ان تكون محلية (…) متحدرة من الدول التي تعرف الثقافة والمجموعات والارض وان تكون مدعومة بالضربات الجوية من قبل التحالف”.

وتأتي تصريحات وزير الخارجية الاميركي غداة اقرار البرلمان البريطاني قرار شن ضربات جوية ضد الجهاديين في سوريا.

والثلاثاء، صادقت الحكومة الالمانية على تفويض يتيح مشاركة جيشها في الحملة ضد تنظيم الدولة الاسلامية وخصوصا في سوريا، في مهمة يمكن ان تحشد فيها 1200 عسكري.