غادر وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت واشنطن متجها الى روما حيث سيلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو للتباحث في سبل احياء مفاوضات السلام بين الدولة العبرية والفلسطينيين.

وقالت الخارجية الاميركية ان كيري سيكون يومي الاحد والاثنين في العاصمة الايطالية حيث سيلتقي نتانياهو.

وكان مسؤول اميركي قال هذا الاسبوع ان كيري ونتانياهو “يعتزمان التطرق الى مسائل عديدة بينها سوريا والتطورات في المنطقة والجهود الرامية لتحقيق حل الدولتين”.

من ناحيته قال مسؤول إسرائيلي الاربعاء طالبا عدم كشف هويته إن نتانياهو وكيري سيتباحثان في “المسائل المتعلقة بالسلام والأمن”.

ولفت مراقبون إلى أن الاجتماع يأتي مباشرة قبل أن تنشر اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) تقريرا عن سبل إحياء جهود السلام. ومن المرجح أن تنتقد اللجنة في تقريرها سياسة الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وكان المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي قال الاربعاء ان “تقرير اللجنة الرباعية سيشمل التوصيات التي من شأنها أن تساعد على إيضاح المناقشات الدولية حيال أفضل السبل للدفع باتجاه حل الدولتين”.

وبحسب كيربي، فإن التقرير سيعكس “بشكل كبير” الآراء السابقة للجنة الرباعية الصادرة في أيلول/سبتمبر الماضي.

وشدد على أن طبيعة “النشاط الاستيطاني المتواصل، والعدد الكبير لعمليات هدم البيوت الفلسطينية” كانت “خطيرة بطريقة نشكل تهديدا على جدوى” حل الدولتين.

وكان نتانياهو أجرى مؤخرا اتصالا هاتفيا مع وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني، وناقش أيضا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “الجوانب الرئيسية لعملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية”، وفقا لمصدر روسي.

وجرت آخر جولة مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في ربيع العام 2014، برعاية كيري، إلا أنها باءت بالفشل، فضلا عن تصاعد موجة العنف في الأشهر الأخيرة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض مقترحا فرنسيا لعقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق جهود السلام المتعثرة مع الفلسطينيين في مبادرة حظيت مؤخرا بدعم الاتحاد الأوروبي.