اعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو عن “قلقه العميق” ازاء تصاعد اعمال العنف في القدس والضفة الغربية.

واوضح بيان للخارجية الاميركية ان كيري “تحدث بشكل منفصل” السبت مع عباس ونتانياهو ليعرب لهما “عن قلقه العميق ازاء موجة العنف الاخيرة ولعرض دعمه للمبادرات الهادفة لاستعادة الهدوء باسرع ما يمكن”.

واكد كيري “اهمية ادانة العنف بحزم والتصدي للاستفزازات واتخاذ اجراءات ايجابية لخفض التوتر”.

كما دعا كيري عباس ونتانياهو الى “احترام الوضع القائم قولا وفعلا” في المسجد الاقصى و”منع الافعال والخطابات النارية التي تزيد من التوتر”.

وتبادل عباس ونتانياهو الاتهام بالمسؤولية عن العنف.

وجدد عباس خلال المحادثة مع كيري تاكيد ضرورة ان تتوقف الحكومة الاسرائيلية عن “التغطية على استفزازات المستوطنين التي يقومون بها في حماية الجيش” الاسرائيلي.

من جهته قال نتانياهو انه ينتظر من السلطة الفلسطينية ان تتوقف عن “التحريض الشديد القائم على اكاذيب والذي ادى الى موجة الارهاب الحالية”.