اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء في باريس ان سوريا قد تبدأ مرحلة “انتقال سياسي كبير” في غضون “اسابيع” بين النظام والمعارضة وذلك اثر التسوية الدولية التي تم التوصل اليها في ختام مفاوضات فيينا.

وقال كيري امام بعض الصحافيين الذين رافقوه في زيارته الى العاصمة الفرنسية بعد اربعة ايام على الاعتداءات “نحن على مسافة اسابيع نظريا، من احتمال انتقال كبير في سوريا، وسنواصل الضغط في هذه العملية”. واضاف “نحن لا نتحدث عن اشهر وانما اسابيع، كما نأمل”.

واوضح وزير الخارجية الاميركي ان “كل ما نحتاج اليه، هو بداية عملية سياسية، والتوصل الى وقف لاطلاق النار. انها خطوة جبارة”، ملمحا بذلك الى تسوية التي تنص على عقد اجتماع بين النظام السوري واعضاء من المعارضة السورية قبل الاول من كانون الثاني/يناير 2016.

كذلك تنص تسوية فيينا التي وقعها السبت عشرون من البلدان الكبرى، بينها روسيا والولايات المتحدة وايران والبلدان العربية والاوروبية، على وقف لاطلاق النار واجراء انتخابات وصياغة دستور جديد.

واعرب كيري عن ارتياحه “لوجود ايران وروسيا الى طاولة” المفاوضات”، مشيرا الى ان هذه الخطوة “فريدة من نوعها منذ اربعة اعوام ونصف” حين اندلعت الحرب في سوريا واسفرت عن 250 الف قتيل على الاقل وتهجير الملايين.