اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاحد ان الدعم العسكري الروسي للنظام السوري يهدد بتوجه عدد اكبر من المقاتلين الجهاديين الى سوريا وبضرب اي فرصة لتسوية النزاع.

وصرح كيري للصحافيين اثناء زيارة لبرلين ان وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير “وانا متوافقان على ان دعم روسيا او اي بلد اخر المستمر للنظام يهدد باجتذاب مزيد من المتطرفين وبتعزيز موقع (الرئيس السوري بشار) الاسد وبقطع الطريق على حل النزاع”.

واعربت واشنطن عن قلقها حيال الانباء عن حشد عسكري روسي في سوريا باعتبار انه يدعم الاسد.

الا ان موسكو تقول ان اي دعم تقدمه هو جزء من عقود الدفاع الحالية رغم تداول معلومات عن انتشار سري لقوات روسية في سوريا.

وصرح المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة بان موسكو ستدرس اي طلب من الاسد لنشر قوات لها في سوريا.

من جهته، توقع وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان تؤدي مشاركة روسيا في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة في سوريا الى تغيير اساسي في الحملة الدولية ضد الجهاديين، معتبرا انها تكشف عدم وجود استراتيجية اميركية في هذا الصدد.