نادى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الخميس إسرائيل لتخطي “الحديث” واتخاذ خطوات لإحياء عملية السلام مع الفلسطينيين.

“من المهم جدا الإتفاق على خطوات يمكن اتخاذها لتخطي الإدانات، لتخطي الحديث”، قال كيري لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في برلين.

وباشر المسؤولان اللذان التقيا للمرة الأخيرة في نيويورك في أواخر ايلول/سبتمبر الإجتماع قبل الساعة 8:00 تغ، والذي يفترض أن يستمر لساعات عدة في أحد الفنادق الكبيرة في العاصمة الألمانية، حسبما أفاد دبلوماسي من وزارة الخارجية الأميركية.

وطالب كيري بـ”وقف كل أعمال العنف” المستمرة منذ ثلاثة أسابيع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

https://www.facebook.com/IsraeliPM/videos/1179147415433335

وصرح كيري لصحافيين أمام نتنياهو أنه “لا بد من وضع حد لكل أعمال التحريض والعنف وايجاد سبيل يفضي إلى عملية أكبر، وهو ما لا يحصل اليوم”.

ويمكن للقائدين “إحياء العملية”، قال ميري لنتنياهو. “خضنا هذا في الماضي. نحن نعرف بعض جيدا. أنا أعتقد أنه لدينا القدرة لبذل مجهود”.

وقال الدبلوماسي الأمريكي أنه يشعر بالثقة بعد محادثاته الأخيرة مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. قائلا: “أعتقد أن الناس تريد تهدئة الأوضاع. فلنعمل سوية ونرى ما يمكننا فعله”.

وركز نتنياهو، الذي تحدث قبل كيري بمؤتمر صحافي مشترك، على موجة الإرهاب الجارية، واتهم عباس بالتحريض على العنف ضد إسرائيل بواسطة نشر الأكاذيب.

“لا شك أن الدافع المباشر لهذه الموجة من العمليات الإرهابية هو التحريض الذي تقوم به كل من حماس والحركة الإسلامية في إسرائيل وللأسف، أيضا السلطة الفلسطينية والرئيس عباس”، قال رئيس الوزراء. “أعتقد أنه آن الأوان للمجتمع الدولي أن يقول للرئيس عباس بشكل واضح: توقف عن ترويج الأكاذيب حول إسرائيل”.

وكرر نتنياهو التزام إسرائيل للأوضاع الجارية في الحرم القدسي، مضيفا أنه يفعل ما كل ديمقراطية تفعله لحماية مواطنيها من هجمات. “من أجل خلق الأمل، علينا أن ندحر الإرهاب. ومن أجل دحر الإرهاب، علينا أن نوقف التحريض”، قال.

ويتجه كيري لإلى عمان بعد زيارته لبرلين، حيث سيجري محادثات مع كل من عباس والملك عبد الله.