تحدث وزير الخارجية الامريكية جون كيري يوم الاربعاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حول إقامة تحالف عالمي لمحاربة ‘همجية القرون الوسطى’ للدولة الإسلامية بعد إعدام اثنين من الصحفيين الأمريكيين.

قالت المتحدثة جين بساكي خلال حديثها الى الصحافة خلال مؤتمر اليومي, ان إسرائيل من بين حفنة من البلدان التي اتصل بها كيري في موجة من الاتصالات الدبلوماسية الهاتفية يوم الثلاثاء، بما في ذلك أستراليا, إيطاليا, الأردن, قطر، والإمارات العربية المتحدة.

الولايات المتحدة “توحهت إلى مجموعة من البلدان التي لديها الرغبة في أن تكون جزءا من هذا التحالف’, قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين بساكي. ولم تحدد ما سيكون دور إسرائيل في التحالف المؤقت.

‘حالياً هناك عدد من الدول التي قد لا تكون في العالم العربي أو في أوروبا الذين يساهمون بالموارد وتقديم المساعدة لمكافحة داعش ولمعالجة الوضع الإنساني في العراق’، أضافت.

‘التدمير والقضاء على داعش’ سيكون هدف التحالف فضلا عن السعي لتحقيق الاستقرار في كل من العراق وسوريا.

كما دعا الرئيس باراك أوباما لجبهة دولية ضد الجماعة المعروفة باسم الدولة الإسلامية، وقد كشف مسؤولون أميركيون أيضا أن اثنين من أشرطة الفيديو التي تظهر قطع رؤوس ستيفن سوتلوف وجيمس فولي لم تصور في نفس الوقت.

‘إن الوجه الحقيقي للإسلام ليس ما رأيناه أمس، عندما يشهد العالم مرة أخرى على وحشية جرائم قتل داعش الإرهابية’, قال كيري لحفل تكريم للمبعوث الأمريكي الخاص الجديد إلى المجتمعات الإسلامية.

دعا كيري سوتلوف البالغ من العمر 31 عاما ‘صحفي مدفوع بالشجاعة’، قائلا انه قتل على يد ‘جبان يختبئ وراء قناع.’

بعد أن عمل في محاولة لاعادة سوتلوف الى وطنه بأمان, قال كيري ان مقتله في أعقاب قطع رأس فولي الشهر الماضي كان بمثابة ‘لكمة للعزيمة.’

ستلاحق الولايات المتحدة قتلة سوتلوف، تعهد كيري، كما قال أوباما خلال زيارة لاستونيا أنه ‘إذا انضم الينا المجتمع الدولي، سنتمكن من الاستمرار في تقليص مجال نفوذ وفعالية داعش, تمويله، وقدراته العسكرية ‘.

‘وجه الإسلام ليس الجزارين الذين قتلوا ستيفن سوتلوف. هذا وجه داعش. وجه الإسلام ليس العدميين الذين لا يعرفون سوى كيفية التدمير’, قال كيري.

‘ليسوا الملثمين الجبناء، الذين تشكل اعمالهم إهانة بشعة للدين السلمي حيث ينتهكونه كل يوم بهمجيتهم’, أصر. ‘الوجه الحقيقي للإسلام هو دين سلمي، يستند إلى كرامة جميع البشر’.

مسؤولو المخابرات الامريكية يتمعنون في أشرطة فيديو جرائم قتل الصحفيين لأدلة لمساعدتهم في مطاردة قادة داعش وكشفت بساكي أنهم كانوا على يقين من أن شريطي الفيديو لم يصوروا في نفس الوقت.

كما كرم كيري سوتلوف، قائلا ‘انه كان متعاطفا وقتلته اشرار’ ومقارنته بمراسلة الحرب الأسطورية للقرن ال-20 مارثا جيلهورن.

‘لقد ركز على قصص الناس العاديين المحاصرين في الحرب، ووثق نضالهم يوما بعد يوما من أجل الكرامة’, قال كيري.

بينما يستعد قادة حلف الشمال الاطلسي (ناتو) للتجمع في ويلز يوم الخميس, قال كيري انه سيسافر الى أبعد من ذلك في الايام المقبلة سعيا لكسب التأييد للائتلاف.

تعهد للاسترشاد بحذو من سبقه من الرؤساء كجيمس بيكر, الذي جمع جبهة ضد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في عملية عاصفة الصحراء عام 1991.

لقد كان ‘المعيار الذهبي الذي يقاس به بناء التحالفات الحديثة والذي سوف استخدمه شخصيا في الأيام القادمة للعمل على قضية داعش’, قال كيري في حدث منفصل.