تشمل قائمة سوداء تصدرها الامم المتحدة لشركات تعمل في الضفة الغربية، القدس الشرقية، ومرتفعات الجولان بعض اكبر الشركات في اسرائيل، بالإضافة الى بعض الشركات الكبرى في الولايات المتحدة.

وتشمل الشركات الموجودة في قائمة مجلس حقوق الانسان الدولي شركات كوكا كولا، TripAdvisor، Airbnb، وCaterpillar، بحسب تقرير القناة الثانية يوم الثلاثاء.

وقد هددت الولايات المتحدة بالإنسحاب من المنظمة الدولية في حال نشر القائمة.

وورد اأ الشركات الإسرائيلية في القائمة تشمل شركة الادوية العملاقة “تيفاع”، شركة الهواتف الوطنية “بيزيك”، شركات الحافلات “ايغيد”، شركة المياه الوطنية “ميكوروت”، وأكبر مصرفين في البلاد، “هبوعاليم” و”ليئومي”.

وقد افاد تقرير في واشنطن بوست في وقت سابق ان بعض الشركات الدولية – خاصة Airbnb، Caterpillar، وTripAdvisor، بالإضافة الى Priceline – موجودة في القائمة.

وأفاد التقرير أن القائمة وصلت وزارة الخارجية مؤخرا.

وقالت نائبة وزير الخارجية تسيبي حطفلي، التي تقوم بزيارة عمل الى الولايات المتحدة، في بيان أن “الأمم المتحدة تلعب بالنيران”.

“كلما تعمل اكثر ضد اسرائيل، سوف تخسر تمويلها اكثر. يمكن لهذه النشاطات أن تؤذي الأمم المتحدة ايضا. اسرائيل تعمل مع الولايات المتحدة من اجل وضع خطة عمل لإنهاء انحياز الامم المتحدة ضد اسرائيل. مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة اكثر ساحة منافقة، ويجب أن تبدأ الثورة هناك”، قالت.

نائبة وزير الخارجية تسيبي حطفلي تتحدث خلال افتتاح اعمال بناء حي جديد في مستوطنة كفار عتصيون في الضفة الغربية، 7 يونيو 2017 (Gershon Elinson/Flash90)

نائبة وزير الخارجية تسيبي حطفلي تتحدث خلال افتتاح اعمال بناء حي جديد في مستوطنة كفار عتصيون في الضفة الغربية، 7 يونيو 2017 (Gershon Elinson/Flash90)

وينوي مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين نشر القائمة في شهر ديسمبر، بالرغم من معارضة الولايات المتحدة واسرائيل، وفقا للتقرير.

وفي العام الماضي، صوت المجلس التابع للأمم المتحدة بالإجماع على جمع قاعدة بيانات لجميع الشركات التي تساهم في او تنتفع من توسيع المستوطنات الإسرائيلية في مناطق يعتبرها الفلسطينيون جزءا من دولتهم العتيدة.

ويشمل الإقتراح، الذي قدمته السلطة الفلسطينية ودول عربية عام 2016، ادانة المستوطنات ونداء الشركات عدم التعامل مع المستوطنات الإسرائيلية.

وفي شهر اغسطس، قالت الناطقة بإسم وزارة الخارجية الامريكية هيذر نويرت أن مبادرة امريكية اسرائيلية مشتركة لوقف تمويل العمل المتعلق بقاعدة البيانات لم ينجح.

وفي شهر يونيو، دانت هايلي القائمة السوداء كآخر خطوة في سلسلة خطوات مخزية يتخذها مجلس حقوق الانسان. وتابعت هايلي بالتحذير حينها بأنه يمكن للولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة التي تعد 47 عضوا في حدم اجرائها اصلاحات، وانهائها الانظمة المبنية لإدانة اسرائيل، وحظرها منتهكي حقوق الانسان من المشاركة في المجلس.

ومنذ عام 2007، اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي يتم تباحث انتهاكاتها المفترضة لحقوق الانسان بشكل منتظم ضمن اطار بند دائم في اجندة مجلس حقوق الانسان.