أعلنت كوريا الشمالية الثلاثاء أنها ستجري محادثات حول الملف النووي على مستوى فرق العمل مع الولايات المتحدة السبت، في مؤشر على استئناف المفاوضات بعد انهيار قمة في شباط/فبراير الماضي.

واتفق الجانبان على إجراء “اتصال مبدئي” في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر وعقد مفاوضات على مستوى فرق العمل في اليوم التالي، وفق ما نقلت وكالة الانباء الكورية الشمالية عن نائبة وزير الخارجية شوي سون هوي.

واضافت “أتوقع أن تسهم مفاوضات فرق العمل في تسريع التطور الإيجابي للعلاقات بين جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية والولايات المتحدة” دون الكشف عن مكان عقد المحادثات.

وقالت إن المسؤولين الكوريين الشماليين “جاهزون” للدخول في المباحثات.

وتوقفت المفاوضات بين بيونغ يانغ وواشنطن منذ انهيار قمة ثانية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب في شباط/فبراير من دون التوصل لاتفاق.

واتفق الزعيمان على استئناف حوار على مستوى فرق العمل، وذلك خلال اجتماع لم يكن مقررا في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين في حزيران/يونيو. غير أن غضب كوريا الشمالية إزاء رفض الولايات المتحدة إلغاء مناورات عسكرية مشتركة مع كوريا الشمالية، أدى إلى تعليق الحوار.

وتحسنت العلاقات الشهر الماضي بعد أن أقال ترامب مستشاره للأمن القومي جون بولتون العروف بسياسته المتشددة حيال كوريا الشمالية والذي كثيرا ما نددت به بيونغ يانغ وقالت إنه يسعى للحرب.

ورد كبير مفاوضي كوريا الجنوبية إيجابا على اقتراح ترامب أن يقوم الطرفان بتجربة “نهج جديد” لأسلوب مباحثاتهما.