أ ف ب – أعلنت كوريا الشمالية أنها أجرت الأحد تجربتها النووية السادسة والأقوى حتى الآن، مؤكدة انها اختبرت “بنجاح تام” قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها على صواريخ بعيدة المدى، في تحد جديد للرئيس الاميركي دونالد ترامب والاسرة الدولية.

ولم تتأخر بكين وموسكو وسيول وطوكيو وباريس في ادانة هذا الانتهاك الجديد لقرارات الامم المتحدة، والمطالبة بوقف البرنامجين الكوريين الشماليين النووي والبالستي.

ودعت روسيا إلى الهدوء، بينما طلب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان بأن تفرض أقوى عقوبة على بيونغ يانغ بما في ذلك عقوبات للامم المتحدة.

ورصدت وكالات مراقبة الزلازل الاجنبية هزة ارضية تبلغ شدتها 6,3 درجات بالقرب من المواقع الرئيسي للتجارب النووية الكورية الشمالية. وأكدت الحكومة اليابانية انها تجربة نووية.

وأكدت طوكيو انها تجربة نووية. وبعد ساعات اعلنت مذيعة التلفزيون الكوري الشمالي بلهجة احتفالية عن “تجربة لقنبلة هيدروجينية” تمت “بنجاح تام”.

وأضافت أنها “قنبلة قوتها غير مسبوقة” وتشكل “فرصة مهمة جدا تتمثل في بلوغ الهدف النهائي، وهو استكمال القوة النووية للدولة”.

وبث التلفزيون الحكومي صورا لنص الأمر الذي كتبه كيم جونغ-اون، ويطلب اجراء التجربة في الثالث منسبتمبر.

وقبل ساعات نشر الشمال صورا أخرى للزعيم الكوري الشمالي، وهو يتفحص ما وصف بأنه قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها على الصاروخ البالستي العابر للقارات الجديد الذي يمتلكه النظام الكوري الشمالي.

أقوى بكثير

قال خبراء كوريون جنوبيون لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أن “الزلزال الاصطناعي” الذي وقع الاحد في كوريا الشمالية أقوى بخمس أو ست مرات من الهزة التي نجمت عن التجربة النووية الخامسة. وفجرت بيونغ يانغ حينذاك قنبلة تزن عشرة كيلوطن.

وكانت بيونغ يانغ أكدت قبل ذلك الأحد أنها طورت قنبلة هيدروجينية يمكن وضعها على الصاروخ البالستي العابر للقارات الجديد الذي يمتلكه النظام الكوري الشمالي.

وقال جيفري لويس الذي عمل في الموقع الالكتروني “ارمز كونتروال وونك.كوم”، إنه سلاح حراري نووي، ما يشكل تطورا واضحا في البرنامجين النووي والبالستي الكوريين الشماليين اللذين تحظرهما الاسرة الدولية.

وذكرت رئاسة أركان القوات الكورية الجنوبية في بيان أن الهزة رصدت ظهر الاحد بالقرب من موقع التجارب النووية في بونغي-ري.

وقالت الباحثة في المعهد الجيولوجي جانا بورسلي لوكالة فرانس برس: “إنه انفجار أكثر ما هو زلزال”. موضحة ان “هذا الحدث القليل العمق يشبه انفجارا”.

وأعلن المركز الصيني لمراقبة الزلازل بعد ذلك، أن زلزالا بقوة 4,6 درجات ناجما عن “انهيار” هز كوريا الشمالية بعد اقل من عشر دقائق على الزلزال الأول.

وكانت كل التجارب النووية السابقة لكوريا الشمالية قد أدت الى هزات ارضية رصدتها مراكز مراقبة الزلازل الاجنبية.

’كارثة’

تعود آخر تجربة نووية اجرتها كوريا الشمالية الى سبتمبر 2016، وكانت اقوى التجارب الخمس التي قامت بها بيونغ يانغ منذ 2006.

وشعر سكان المناطق الحدودية في شمال شرق الصين بالزلزال الذي هز كوريا الشمالية الاحد ونسب الى تجربة نووية، كما ذكرت وسائل اعلام رسمية صينية وسكان في المنطقة عبروا على الانترنت عن قلقهم.

وقالت قناة التلفزيون الحكومية CCTV أن سكان عدد من البلدات في اقليم جيلين الصيني شعروا “لحوالى ثماني ثوان” بالهزة الارضية التي بلغت شدتها 6,3 درجات، ونسبت الى تجربة نووية اجرتها بيونغ يانغ.

وشعر سكان مدينتي يانجي وبايشان الحدوديتين بالهزة التي وصلت أيضا الى شانغشون عاصمة الاقليم التي تبعد اكثر من 400 كيلومتر عن النهر الذي يفصل بين الصين وكوريا الشمالية.

وعلى شبكة التواصل الاجتماعي الصينية، بدا معلقون متشائمون وعبروا علنا عن قلقهم على الاقاليم الثلاثة في شمال شرق البلاد التي تسمى دونغباي، وهي الاقرب الى كوريا الشمالية.

وكتب أحدهم أن “مكان الاختبار النووي لم يكن يبعد اكثر من 174 كيلومترا عن منطقة صينية”. وأضاف آخر ان بيونغ يانغ “تسبب كارثة باجرائها هذه التجربة، انها مسيرة خطوة خطوة باتجاه الحرب أو الدمار”.

وربط آخرون بين التجربة وافتتاح قمة دول بريكس التي سيشارك فيها اعتبارا من الاثنين في شيامين بشرق الصين قادة البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا. وقال احدهم: “هل هذه هي الطريقة (بيونغ يانغ) للترحيب بقمة شيامين؟”.

زيارة كيم

تصاعد التوتر في يوليو عندما قامت كوريا الشمالية بتجربتين ناجحتين لصاروخ بالستي عابر للقارات من نوع “هواسونغ-14”.

وعبر محللون اجانب مؤخرا عن شكوكهم في قدرة كوريا الشمالية على انتاج قنبلة هيدروجينية (او حرارية نووية) وتصغيرها الى درجة كافية لوضعها على صاروخ.

لكن وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية ذكرت الاحد أن بيونغ يانغ نجحت في صنع قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ بالستي عابر للقارات.

وقالت الوكالة أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون تفقد الرأس النووي خلال زيارة الى معهد الاسلحة النووية، وأكد أن “جميع مكونات القنبلة الهيدروجينية صنعت 100% في بلدنا”.

ونقلت الوكالة الرسمية عن كيم قوله أن الرأس الحربية التي تفقدها هي “سلاح ذري حراري ذو قوة تفجيرية خارقة صنعناه بجهودنا وتكنولوجيتنا”.

وظهر كيم في صور يرتدي بزة سوداء ويفحص عبوة معدنية قالت الوكالة انها قنبلة هيدروجينية.

وتوعد الرئيس الاميركي دونالد ترامب كوريا الشمالية “بالنار والغضب” إذا واصلت اطلاق التهديدات للولايات المتحدة وحلفائها.

وبعد تجربتها الرابعة التي اجريت في يناير 2016، أكدت بيونغ يانغ أن العبوة التي اختبرتها كانت قنبلة هيدروجينية. والقنبلة الهيدروجينية اقوى بكثير من القنبلة الذرية. لكن علماء قالوا حينذاك أن قوة الانفجار التي تعادل شحنة زنتها ستة كيلوطن، اضعف بكثير من شدة قنبلة هيدروجينية.

وعندما قامت بتجربتها النووية الخامسة في سبتمبر 2016، لم تتحدث بيونغ يانغ عن اي قنبلة هيدروجينية.