قال وزير خارجية كوريا الشمالية ري سو يونغ الثلاثاء في جنيف ان بلاده قادرة على شن “ضربات استباقية” ضد الولايات المتحدة وذلك ردا على التمارين العسكرية السنوية المشتركة لواشنطن وسيول.

واضاف الوزير امام مؤتمر حول نزع السلاح ان هذه التمارين التي بدات الاثنين لها طابع “استفزازي لا سابق له”.

وتابع ان كوريا الشمالية “لا يمكنها سوى تعزيز قدراتها في مجال الردع النووي من اجل مواجهة التهديد المتزايد للولايات المتحدة”.

واكد ان بلاده “الان قادرة على ردع الولايات المتحدة وشن ضربات استباقية اذا كان ذلك ضروريا”.

يشار الى ان بيونغ يانغ غالبا ما تلجا الى هذا الخطاب الحربي اثناء التمارين التقليدية العسكرية السنوية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وتؤكد واشنطن وسيول ان هذا التمارين دفاعية محض لكن بيونغ يانغ تعتبرها تمهيدا للاجتياح.

يذكر ان كورياالشمالية اجرت ثلاث تجارب نووية في الاعوام 2006 و 2009 و2013.