اعلن رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو الثلاثاء ان كندا ستنشر المزيد من العسكريين في العراق من اجل تأهيل الجيش والشرطة العراقيين مجددا التأكيد على عزمه انهاء الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

واعتبر ترودو في تصريحات نقلها الصحافيون الكنديون الذين يرافقون ترودو في الطائرة الى مانيلا بالفيليبين للمشاركة في قمة اسيا والمحيط الهادىء (ابيك)، ان عناصر القوات الخاصة الكندية ال69 الذين يتولون منذ عام تأهيل القوات الكردية في شمال العراق ليسوا كثرا.

وقال “نريد المزيد من التأهيل وهذا يتطلب اكثر من 69 جنديا. ونحن ندرس حاليا الوضع كي نحدد العدد الذي سنرسله. ولكني اكدت لحلفائنا اننا سنفعل اكثر”.

واكد انه “ما من شك ان هذا الانتشار لن يكون لفترة قصيرة”.

وعلى هامش قمة ابيك، سيبحث ترودو المساهمة الكندية في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية خلال اول محادثات ثنائية مع الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس.

وقال ان “هذه المحادثات لن تحدد ما سنقوم به ولكني متلهف لسماع مقاربته (…) وخصوصا التأكيد له بان كندا ستبقى حازمة في التزامها مع الائتلاف المشكل من 60 دولة اخرى”.

واضاف “سوف نواصل عمل المزيد من جهتنا بما في ذلك الالتزام العسكري ولكن خصوصا في مجال التأهيل وليس في مجال الضربات الجوية”.