اعلن وزير الهجرة الكندي احمد حسين ان بلاده ستمنح تراخيص اقامة مؤقتة للاجانب العالقين على اراضيها من رعايا الدول السبع المشمولة بحظر السفر الذي فرضه الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وقال الوزير المتحدر من اصول صومالية خلال مؤتمر صحافي “اود ان اطمئن الاشخاص الذين قد يجدون انفسهم عالقين في كندا انني ساستخدم سلطتي لمنحهم رخصة اقامة مؤقتة اذا اقتضى الامر، كما فعلنا ذلك في الماضي”.

ولم يوضح الوزير كم هو تحديدا عدد الذين سيستفيدون من هذا القرار، مكتفيا بالقول ان بعض الركاب منعوا من السفر من مطارات كندية الى الولايات المتحدة ولكن حتى عصر الاحد لم يكن لدى وزارته اي علم بأي شخص عالق في كندا من جراء قرار ترامب.

واعلن حسين من ناحية ثانية ان اوتاوا حصلت على تأكيدات من واشنطن بأن حظر السفر لا يسري على الكنديين الذين يحملون ايضا جنسية احدى الدول السبع المستهدفة بالقرار (العراق وايران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن).

كذلك فان الحظر الاميركي لا يشمل رعايا الدول السبع الذين بحوزتهم بطاقة اقامة دائمة في كندا، كما اكد حسين.

واوضح الوزير ان هناك اكثر من 35 الف كندي يحملون جنسية احدى الدول السبع المشمولة بالقرار الاميركي.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو اكد السبت ان بلاده ماضية في استقبال اللاجئين “بمعزل عن معتقداتهم”، في رد غير مباشر على قرار ترامب منع دخول مواطني الدول الاسلامية السبع الى الولايات المتحدة.

وقال ترودو في تغريدة على تويتر “الى الذين يهربون من الاضطهاد والرعب والحرب، عليكم ان تعرفوا ان كندا ستستقبلكم بمعزل عن معتقداتكم”، مؤكدا ان “التنوع يصنع قوتنا”. واضاف “اهلا بكم في كندا”.

وكان مكتب رئيس الوزراء الكندي اكد السبت انه تلقى من واشنطن تأكيدات بان الكنديين الذي يحملون جنسية احدى الدول السبع الواردة في المرسوم، لن يتأثروا بهذا الحظر.

وقالت كيت بيرشيز مديرة الاتصال في مكتب رئيس الحكومة الكندية في رسالة الكترونية “تلقينا تأكيدا بان المواطنين الكنديين الذين يسافرون بجوازات سفر كندية، بمن فيهم مزدوجو الجنسية، لن يتأثروا بهذا المنع”.