قال مسؤولون الخميس أن عدد المهاجرين الذين تقدموا بطلبات للجوء في كندا بعد عبورهم من الولايات المتحدة ارتفع منذ بداية العام.

وقالت وكالة خدمات الحدود الكندية في مؤتمر صحافي أن “كندا شهدت زيادة في عدد طلبات اللجوء في كانون الثاني/يناير من هذا العام مقارنة مع نفس الوقت من العام الماضي”.

فقد تقدم نحو أربعة آلاف شخص بطلبات في الفترة من الأول من كانون الثاني/يناير وحتى 21 شباط/فبراير مقارنة بنحو 2500 شخصا خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ويشمل هذا العدد القادمين عبر الحدود بطريقة غير شرعية والقادمين من الولايات المتحدة من المعابر الحدودية.

وقال مسؤول أن “بعض المتقدمين بطلبات اللجوء أمضوا وقتا قصيرا نسبيا في الولايات المتحدة” قبل المجيء إلى كندا.

ومعظم المهاجرين إلى كندا من شرق أفريقيا ودول تشهد نزاعات مثل سوريا.

وقال مسؤولو الشرطة الفدرالية والهجرة أن بعض المهاجرين كانوا ينوون المجيئ الى كندا منذ البداية بعد وصولهم إلى الولايات المتحدة بتاشيرات زيارة، بينما قرر آخرون التوجه إلى كندا بعد رفض منحهم اللجوء في الولايات المتحدة او بسبب خشيتهم من ترحيلهم وسط الحملة الحالية التي تستهدف المهاجرين في الولايات المتحدة.

وانخفض العدد الإجمالي لطلبات اللجوء في كندا من 44 ألفا العام 2001 إلى 24 ألفا العام الماضي. وتمت الموافقة على 40 إلى 60 في المئة من هذه الطلبات، بحسب مسؤولين.