فازت هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في ولاية نيويورك الثلاثاء، لتعزز بذلك تقدمها على منافسها بيرني ساندرز في المعركة لنيل بطاقة الترشيح الحزبية الى الانتخابات الرئاسية، كما افادت وسائل اعلام اميركية.

وبعدما كانت شبكات التلفزة الاميركية اعلنت لدى اغلاق صناديق الاقتراع ان المنافسة محمومة بين كلينتون وساندرز والنتائج متقاربة لدرجة يصعب معها تحديد الفائز، عادت واعلنت فوز وزيرة الخارجية السابقة باصوات نيويورك، الولاية التي كانت في الماضي كلينتون تمثلها في مجلس الشيوخ.

وبعد مرور ساعة على اغلاق صناديق الاقتراع اظهرت نتائج جزئية ان كلينتون حصلت على 60% من الاصوات مقابل 40% لساندرز.

وكلينتون بحاجة ماسة للفوز في نيويورك، اولا كي تضع حدا لسلسة هزائم منيت بها منذ 22 آذار/مارس (فوز واحد وسبع هزائم)، وثانيا كي تحصد العدد الكبير لمندوبي نيويورك والذي قد يجعل من المستحيل على ساندرز ان يعوض الفارق بينه وبينها.

وحتى اليوم حصدت كلينتون اكثر من 1700 مندوب (بينهم 469 من كبار المندوبين) مقابل حوالى 1100 لساندرز (بينهم 31 من كبار المندوبين). ويجب الحصول على اصوات 2383 مندوبا لنيل ترشيح الحزب رسميا.

وولاية نيويورك هي الثانية بعد كاليفورنيا من حيث عدد المندوبين الذين سيمنحون في ختام الانتخابات التمهيدية: 247 ديموقراطيا (بدون احتساب كبار المندوبين ال44) و95 جمهوريا.