اصيبت مرشحة الحزب الديموقراطي للرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون بالاعياء الاحد اثناء مراسم ذكرى اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر ما اضطرها الى مغادرة المكان، بحسب ما اورد الاعلام الاميركي.

وشاركت كلينتون في مراسم الذكرى في مكان برجي التجارة السابقين في مانهاتن لمدة 90 دقيقة، وحيت تجمعت عائلات ضحايا الاعتداءات التي وقعت قبل 15 عاما، بحسب بيان لحملتها.

وجاء في البيان الذي نقلته شبكتا “سي ان ان” و “ام اس ان بي سي” ان كلينتون “شعرت بارتفاع حرارتها” فغادرت متوجهة الى شقة ابنتها شيلسي حيث “تشعر بتحسن كبير”.

وقال مراسل وكالة فرانس برس في المراسم انه شاهد كلينتون التي كانت ترتدي لباسا ازرق داكنا، تغادر المكان. الا انه لاحظ انها كانت تحيي الناس اثناء مغادرتها ولم يبد عليها الاستعجال. وسارت برفقة احد مساعديها.

وبعد ساعات ابتسمت لوسائل الاعلام ووقفت لالتقاط صور مع فتاة صغيرة اثناء خروجها من منزل ابنتها شيلسي لركوب سيارة كانت تنتظرها.

وقالت “اشعر بصحة ممتازة. هذا يوم جميل في نيويورك”.

ومن المؤكد ان هذا الحادث سيزيد من المزاعم بان كلينتون (68 عاما) تعاني مشاكل صحية جدية.

والاسبوع الماضي اصيبت بنوبة سعال اثناء القائها كلمة في كليفلاند، وكاد صوتها يختفي.

الا انها وصفت المزاعم بشان صحتها بانها “نظريات مؤامرة”، وقالت ان السعال كان نتيجة حساسية موسمية، مشيرة الى تقرير مفصل من طبيبها يؤكد انها في صحة جيدة وتستطيع تولي مسؤوليات الرئاسة.