تعهدت هيلاري كلينتون التي تسعى الى الحصول على ترشيح حزبها الديموقراطي لسباق الرئاسة الاميركية، الثلاثاء بعدم ارسال قوات برية قتالية اميركية الى سوريا او العراق لقتال تنظيم “داعش”.

وقالت كلينتون: “في هذه المرحلة لا استطيع تصور اية ظروف ساوافق فيها على القيام بذلك، لانني اعتقد ان افضل طريقة لهزيمة داعش، كما قلت، هي من الجو، وهو ما نقوم به، وعلى الارض من خلال ما نقوم به من تمكين وتدريب وتجهيز، وعبر الانترنت التي يعتبر التنظيم خصما قويا عليها”.

وجاءت تصريحاتها في مقابلة مع شبكة سي بي اس نشرت مقتطفات منها قبل بث المقابلة كاملة.

وافق الرئيس باراك اوباما الشهر الماضي على ارسال ما لا يزيد عن 50 من عناصر قوات العمليات الخاصة الى شمال سوريا في مهمة غير قتالية واستشارية للمساعدة في تنسيق جهود المسلحين المحليين الذين يقاتلون على الارض، وقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت كلينتون: “لا نعرف بعد ما هو العدد الذي يلزم من القوات الخاصة والمدربين (..) ولكن فيما يتعلق بنشر الاف عناصر القوات البرية كما ينصح الجمهوريين، فاعتقد ان ذلك ليس واردا”.

وقالت: “اتفق مع الرئيس على عدم نشر قوات قتالية في سوريا او العراق. لن نفعل ذلك”.