في منتصف تقارير غير مؤكدة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كان يبحث في إلغاء مكتب الرئاسة، قدم الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أفكاره العامة الأولى حول هذه المسألة، معربا عن دعمه للمؤسسة.

“في اغلب البلدان الديمقراطية، هناك رئيس ورئيس وزراء – وهناك مزايا لهذا، والكنيست سوف تقرر،” قال بيريز صباح اليوم الاثنين خلال اجتماعه مع الملك هارالد الخامس للنرويج في أوسلو.

تنتهي ولاية بيريز في يوليو، ولكن وسائل الإعلام الإسرائيلية الأسبوع الماضي أفادت أن نتانياهو يهدف إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية لمدة تصل إلى ستة أشهر، خلال هذا الوقت يمكنه أن يدفع عن طريق القانون إلغاء مكتب الرئاسة.

لقد قوبلت الفكرة بانتقادات شديدة داخل حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو ومن قبل الفصائل الأخرى على حد سواء.

وقال إسحاق هيرتزوج رئيس حزب العمل ورئيس المعارضة بعبارات لا لبس فيها يوم الاثنين أنه يعارض الفكرة. في بداية اجتماع فصيل حزب العمل قال, “اننا نرفض ذلك بشكل قاطع،”. “أسوف لن تخضع الديمقراطية الإسرائيلية لنزوات رئيس الوزراء. ان هذه مؤسسة هامة تتطلع إليها الأمة”.

زعيمة حزب ميريتز. زهافا غالأون أيضا شجبت الفكرة يوم الاثنين. “خطوة إلغاء مكتب الرئاسة، لحظة قبل الانتخابات، والازدراء للرئاسة، خطوة خامة ووقحة للاحترام القليل الباقي لديمقراطيتنا. باﻹضافة إلى ذلك، فإنه يشير إلى اللاعقلانية وهستيريا كاملة لرئيس الوزراء، الذي يدفعه ثأره الشخصي.”

وقال رئيس حزب شاس ارييه درعي يوم الاثنين في اجتماع لحزبه أن “السباق قد بدأ ولا يمكننا وقفه. أننا لن نؤيد أي مبادرة لتأخير الانتخابات. ”

“كالعادة، سلوك نتانياهو كان هاو” قال مسؤول كبير في التحالف لأخبار موقع واي نت. “ليس لنتانياهو في هذا الوقت القدرة والسلطة لتحقيق ذلك. ولا شركاء لديه من التحالف. كما تبدو الأمور الآن، لا توجد إمكانية لتأجيل الانتخابات الرئاسية. ”

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن ولا حتى وزيرا واحدا من حزب الليكود يؤيد هذه الفكرة.

كما تعهدت اليوم الاثنين رئيسة الكنيست يولي ادلشتاين، من حزب الليكود لنتانياهو، أن الانتخابات ستجري في موعدها، وأنه سيعلن عن التاريخ قبل مطلع الأسبوع المقبل على الاكثر.

مع ذلك، قال حزب يسرائيل بيتينو، المترشح الى جانب الليكود في الانتخابات الأخيرة، أنه يؤيد تأجيل الانتخابات الرئاسية إذا تم القيام بذلك من أجل إنشاء “نظام رئاسي” في إسرائيل، الذي فيه الرئيس هو ايضا رئيس الحكومة وايضا رئيس الدولة، كما هي الحال في الولايات المتحدة.

مدة السبع سنوات لبيريز ستنتهي في 27 يوليو. على الكنيست انتخاب رئيس جديد على الأقل شهر قبل ذلك التاريخ.

ساهم طاقم التايمز اوف إسرائيل في هذا التقرير.