سوف يتم استبدال القدس بتل أبيب كعاصمة اسرائيل في أطلس مدرسي في جمهورية التشيك، بعد شكوات فلسطينية.

أثار خالد الأطرش، السفير الفلسطيني لبراغ، المسألة في وقت سابق من الشهر مع وزارة الخارجية التشيكية، وبعدها مع وزارة المعارف، بعد أن ابلغه اهالي فلسطينيين بالنصوص والخرائط التي تشير إلى القدس عاصمة اسرائيل.

وتعتبر إسرائيل مدينة القدس بأكملها عاصمتها، بينما يعتبر المجتمع الدولي الجزء الشرقي من المدينة – ومن ضمن ذلك القدس القديمة بأكملها – كأراضي محتلة.

“سوف يتم تصحيح المعلومات في الأطلس ابتداء من رأس السنة”، قالت صحيفة تشيكية نقلا عن ناطقة بإسم وزارة المعارف كلارا بيلا.

“لا تعتبر جمهورية التشيك القدس الشرقية جزءا من دولة اسرائيل”:، قالت الناطقة بإسم وزارة الخارجية التشيكية ايرينا فالنتوفا، مضيفة أن الأطلس لا يعكس موقف براغ الرسمي.

“الدول الأعضاء في الإتحاد الاوروبي، ومن ضمن ذلك جمهورية التشيك، تعتبر القدس العاصمة المستقبلية لكلا الدولتين، أي دولة اسرائيل ودولة فلسطين المستقبلية”، قالت فالنتوفا.

وفي شهر ديسمبر 2014، ازالت شركة “هاربر كولينز” اسرائيل تماما من اطلس الخرائط الموزع في المدارس الناطقة بالإنجليزية في الشرق الأوسط.