هل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على إطلاع بإصدارات آية الله خامئني المعادية لإسرائيل؟

خلال خطابه في الأمم المتحدة الخميس، حمل نتنياهو ما قال أنه “أحدث كتب’ المرشد الأعلى الإيراني، الذي تم نشره “بعد أيام قليلة من الإعلان عن الإتفاق النووي” في شهر يوليو.

وقال رئيس الوزراء، “إنه 400 صفحة من التفصيل الممل لخطته لتدمير دولة إسرائيل”.

لكن الكتاب – الذي يحمل عنوان “فلسطين” – هو في الواقع مجموعة من خطابات خامنئي التي تم إعادة طباعتها بعدة نسخ في السنوات الأخيرة. النسخة الثالثة، التي تم إصدارها عام 2012، هي النسخة التي عرضها نتنياهو يوم الخميس، كما يظهر على موقع الإنترنت الخاص بخامنئي.

مع ذلك، أصر مساعدو نتنياهو بأنه كان دقيقا عندما قال أن الكتاب الذي كان بين يديه تم إصداره بعد 14 يوليو، عند إبرام الإتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى الست في العاصمة النمساوية.

وقال أوفير غندلمان، الناطق بإسم نتنياهو للإعلام العربي لتايمز أوف إسرائيل يوم الجمعة في نيويورك أن “النسخة الأخيرة من الكتاب أُصدرت بعد التوصل إلى إتفاق فيينا، كما قال رئيس الورزاء”.

في شهر أغسطس، نشرت صحيفة “نيويورك بوست” مقالا حول “الكتاب الجديد” لآية الله حول المسألة الفلسطينية. وتم إقتباس المقال، الذي لم يوضح أنه تم إصدار عدة نسخ منه هلى مدى الأعوام، على يد عدد من وسائل الإعلام العبرية.

يواصل خامئني الإدلاء بتصريحاته المعادية لإسرائيل خلال خطاباته، لذلك فإن إصدار نسخة جديدة سيكون قريبا من دون شك. في الأسابيع الأخيرة، على سبيل المثال، أشاد خامنئي بمناصريه لدعوتهم إلى موت إسرائيل وأمريكا، وقال أن إسرائيل لن تصمد في الأعوام الـ25 القادمة.

ليس واضحا كيف حصل رئيس الوزراء على الكتاب، الغير متوفر رسميا في إسرائيل أو في الولايات المتحدة. وقال أحد مساعدي رئيس الوزراء، “سنحتفظ بهذا السر لأنفسنا. لم يقم بشرائه من ستيماتسكي”، في إشارة منه لشبكة متاجر بيع الكتب الإسرائيلية.