سيقوم كاهن يوناني أرثوذكسي من إسرائيل، والذي يدعم الخدمة العكسرية في الجيش الإسرائيلي، بالإدلاء بشهادته في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة حول محنة الأقليات المسيحية التي تتعرض للإضطهاد من قبل متطرفين إسلاميين.

ومن المقرر أن يدلي الأب الإسرائيلي العربي جبرائيل نداف، الذي يرأس الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في بلدة يافا بالقرب من الناصرة، بشهادته أمام 47 دولة عضو في المجلس خلال نقاش خاص حول العنصرية يوم الثلاثاء.

وتم الإعلان عن ظهور نداف في مجلس حقوق الإنسان من قبل منظمة “رصد الأمم المتحدة”، وهي مجموعة مرتبطة بإسرائيل تعمل على مراقبة إمتثال الهيئة المتعددة الجنسيات لميثاق الأمم المتحدة.

وقالت المنظمة الغير حكومية يوم الإثنين أن مسيحيا يُقتل كل خمس دقائق بسبب عقيدته الدينية.

وأصبح نداف شخصية مثيرة للجدل في إسرائيل بعد إنضمامه إلى “منتدى تجنيد الطائفة المسيحية” في أكتوبر 2012 ولدعوته العلنية للمسيحيين في إسرائيل لأداء الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي. وأثارت نشاطاته إنتقادات من أعضاء كنيست عرب وتهديدات على عائلته.

في ديسمبر 2013 تعرض ابنه للإعتداء ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج بسبب آراء والده.

وطلب المنتدى من نداف أن يكون بمثابة قائد روحي، إلى جانب كاهنين آخران، اللذان إنسحبا بعد بعد تعرضهما لتهديدات، تاركين نداف رجل الدين الوحيد في المنتدى.