قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مقابلة نشرت الخميس ان ازمة المهاجرين التي تجتاح اوروبا يمكن ان تقود بريطانيا الى الخروج من الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء المقبل.

ويقوم كاميرون حاليا بجولة في اوروبا في مسعى لاقناع الاتحاد الاوروبي بتطبيق اصلاحات قبل ان يبدأ حملته بشان البقاء في الاتحاد الاوروبي قبل الاستفتاء المقرر اجراؤه قبل نهاية 2017.

الا انه قال ان الناخبين يمكن ان يتاثروا بتدفق اللاجئين على القارة فرارا من الحروب في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

واضاف في مقابلة مع مجلة “سبيكتيتور” انه “وسط ازمة المهاجرين، فان التاثير على المدى القصير سيكون ان الناس سيفكرون +يا الهي، ابعدوا اوروبا عنا، انها تجلب لنا المشاكل+”.

واضاف “اتفهم ان الناس سيميلون الى القول +بعد كل المشاكل التي تتعاقب علينا، نحن بالتاكيد افضل حالا اذا عزلنا انفسنا عن هذا الاتحاد+، لكنني اعتقد ان هذا استنتاج خاطئ”.

واشار كاميرون الى انه على المدى الطويل قد يستنتج الناخبون انه من الافضل البقاء على مقربة من صنع السياسات في اوروبا من اجل التعامل الازمة، ملمحا الا انه قد لا يدعو الى استفتاء مبكر.

وقال كاميرون “اريد ان تبقى بريطانيا في الاتحاد الاوروبي بعد تطبيقه اصلاحات”.

ووافقت بريطانيا على استقبال 20 الف لاجئ من مخيمات في الدول المجاورة لسوريا، لكنها غير مشاركة في البرنامج الرسمي لاستقبال القادمين بشكل مستقل الى بريطانيا.