اقر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الخميس بانه كانت له حصة بقيمة 30 الف جنيه استرليني في صندوق اوفشور انشأه والده، وذلك بعد ايام من الضغوط التي واجهها اثر الكشف عن “اوراق” بنما.

وصرح كاميرون في مقابلة مع تلفزيون اي.تي.في انه باع الحصة في الصندوق الذي كان يتخذ البهاماس مقرا له في 2010 قبل اربعة اشهر من توليه منصب رئيس الوزراء.

واصدر مكتب رئاسة الوزراء اربعة بيانات حول هذه القضية هذا الاسبوع بعد الكشف عن “اوراق بنما” المسربة الاحد التي اظهرت ان مكتب “موساك فونسيكا” للمحاماة ساعد شركات وافراد اثرياء في تاسيس شركات اوفشور.

وقال كاميرون “كان لدينا خمسة الاف حصة في صندوق بليرمور الاستثماري بعناها في كانون الثاني/يناير 2010 وكانت قيمتها تقارب 30 الف جنيه استرليني (37 الف يورو، 42 الف دولار)”.

واضاف “لقد بعت جميع الحصص في 2010 لانني فكرت انني لو اصبحت رئيسا للوزراء فلا اريد من احد ان يقول ان لدي اجندات اخرى ومصالح شخصية”.