وجه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في خطاب الاربعاء، اليوم الاخير من مؤتمر حزب المحافظين في مانشستر (شمال غرب)، اتهامات عنيفة للزعيم الجديد لحزب العمال جيريمي كوربين قائلا انه “يتعاطف مع الارهاب”.

وقال كاميرون امام ناشطين وكوادر حزب المحافظين ان “آلاف الكلمات كتبت حول الزعيم الجديد لحزب العمال”. واضاف “لكن في الواقع لا تحتاجون لمعرفة اكثر من امر واحد: انه يعتقد ان موت اسامة بن لادن فاجعة”.

وتابع كاميرون “بالتأكيد لا. الفاجعة هي مقتل ثلاثة آلاف شخص صباح احد الايام في نيويورك”، في اشارة الى اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001.

وقال كاميرون “اصدقائي لا يمكننا ان نسمح لرجل ان ينشر في البلد الذي نحبه هذه العقيدة التي تهدد الامن وتتعاطف مع الارهاب وتعني كراهية بريطانيا”، مثيرا عاصفة من التصفيق.

ويستهدف هجوم كاميرون تصريحات ادلى بها كوربين في 2011 الذي استخدم كلمة “فاجعة” لادانة قتل بن لادن من قبل كوماندوس اميركي في باكستان وتعبيره عن اسفه لانه لم يحاكم.

واتهم كاميرون كوربين بانه “تخلى بالكامل” عن كل طموح للبلاد.

وذكر رئيس الوزراء البريطاني الذي اعيد انتخابه في ايار/مايو 2015 انه لن يترشح لولاية ثالثة في 2020. وقال ان برنامجه للسنوات الخمس المقبلة يتمحور حول فكرة واحدة هي ان تكون بريطانيا بلدا “اقوى”.

وقال انه يريد ان يجعل بريطانيا بلدا “مصنوعا من طموحات اكبر يصبح فيه المستأجرون مالكين والموظفون ارباب عمل (…) ويتم دحر التطرف فيه الى الابد”.

وحول هذه النقطة الاخيرة، وعد خصوصا باجراءات ضد المدارس التي تشجع على التطرف الديني قائلا “يجب الا يكون هناك ادنى شك: اذا علمتم التطرف فسنقوم باغلاقكم”.