اكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في خطاب ألقاه أمام الكنيست بعد ظهر اليوم الأربعاء، على دعم بلاده للجهود الإسرائيلية الرامية إلى تحقيق السلام والأمن، ووعد بدعمه لمكافحة المحاولات الدولية لمقاطعة ومعاقبة الدولة اليهودية.

وقال “أن نفي الشرعية عن دولة إسرائيل خاطئ ومقيت. ومعا سوف نهزمه. ”

وتعهد كاميرون “لديكم رئيس وزراء بريطاني الذي ايمانه في إسرائيل غير قابل للكسر والتزامه بأمن إسرائيل سيكون دائماً كصخرة صلبة “.

شدد رئيس الوزراء البريطاني على تأييده “لبحث الشعب المطول والشرعي عن وطن. وحق الشعب اليهودي أن يعيش حياة سلمية ومزدهرة في إسرائيل. ”

كاميرون كان مصراً على موقفه ضد الجهود الرامية إلى مقاطعة إسرائيل.

“أن بريطانيا تعارض المقاطعة. ما إذا كان نقاباتها تناضل من أجل استبعاد الإسرائيليين أو الجامعات في محاولة لخنق المبادلات الأكاديمية مع إسرائيل كوطن قومي للشعب اليهودي لن تعمل على قرارات جوفاء صادرة عن سياسيين هاوين “.

اشار كاميرون أيضا الى جد جده اليهودي، وجد آخر الذي كتب أول رواية بالايديش.

واصفاً صورة نابضة بالحياة ومفتوحة للشرق الأوسط بعد إبرام اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، قال كاميرون أنه يتفهم المخاوف الأمنية الإسرائيلية، ويدعم حق القدس في الدفاع عن نفسها.

“سوف اقف دائماً على حق إسرائيل في الدفاع عن مواطنيها. حق منصوص عليه في القانون الدولي والعدالة الطبيعية والقيم الأساسية، وعن عقود من ماسعي مشتركه بين إسرائيل وحلفائها “.

متناولاً موضوع اعتراض سفينة الكلوس سي التي كانت تحمل أسلحة إيرانية الأسبوع الماضي، وصف كاميرون الحادث “محاوله مستفزه اخرى من جانب الإيرانيين لتهريب صواريخ اكثر بعيدة المدى الى غزة… أعطاني ذلك فهماً متجدداً لما يجب أن يكون كالخوف على بيتك. ”

اشاد رئيس الوزراء البريطاني الجهود الجارية لوزير الخارجية جون كيري للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والسلطة الفلسطينية.

“اننا ندعم الحلول الوسط اللازمة – بما في ذلك وقف النشاطات الاستيطانية وإنهاء التحريض الفلسطيني أيضا.

“ونحن ندرك القرارات الصعبة وشجاعة كلا الجانبين، التي لا تقل عن قرار رئيس الوزراء [بنيامين] نتنياهو لإطلاق سراح سجناء إرهابيين، مع كل الآلام التي يمكن أن تجلب للعائلات المتضررة”.

ذكر كاميرون رؤية “سلام مناسب ودائم الذي يسمح لحكومة فلسطينية معتدلة وقوية وضع حد للمخاوف من دولة فاشلة على حدود إسرائيل… اتفاق يعني وضع حد لجميع المطالبات، ووضع حد لصراع باكمله.

“سلام فيه لا يكون الإسرائيليين والفلسطينيين اعداءاً، لكن يعملون معا الحفاظ على الأمن ضد أولئك الذين يسعون إلى إيذاءنا جميعا.”

وجه كاميرون انتقادات قاسية لإيران. “ليست هناك قاعدة تقول انه حققت إسرائيل وفلسطين السلام، ستفكك إيران على نحو ما نظامها الاستبدادي أو تتخلى عن نواياها النووية.

“سلام فيه لا يكون الإسرائيليين والفلسطينيين اعداءاً، لكن يعملون معا الحفاظ على الأمن ضد أولئك الذين يسعون إلى إيذاءنا جميعا.
وجه كاميرون انتقادات قاسية لإيران. “ليست هناك قاعدة تقول انه حققت إسرائيل وفلسطين السلام، ستفكك إيران على نحو ما نظامها الاستبدادي أو تتخلى عن نواياها النووية.

لاكمال القرأة في الموقع باللغة الانجليزية