أثار رسم كاريكاتور سياسي من قبل فنان من غزة يتهم الضفة الغربية ووكالاتها الأمنية بالتعاون مع إسرائيل رد فعل من قبل حماس ضد الرسام وجدل حاد في مواقع التواصل الإجتماعي الفلسطينية – ولكن ليس بسبب تمثيلها المعادي للسامية للدولة اليهودية كإسرائيلي قاتل للأطفال ومغتصب للسلطة الفلسطينية.

نشر بهاء ياسين رسم على صفحته على الفيس بوك في 31 يوليو يظهر الضفة الغربية كإمرأة تلبس ثوب أصفر (لون حركة فتح)، تمارس الجنس مع رجل يهودي متشدد الذي يمثل إسرائيل.

الرجل، وعليه علامة نجمة داوود كبيرة، يطلق النار على أطفال فلسطينيين بينما يمارس الجنس مع الضفة الغربية.

في الوقت ذاته، هناك رجل ملثم بالكوفية يقف خلف السياج في غزة وينادي “الضفة الغربية” لتقوم و”دافعي عن شرفك وأولادك”.

وترد الإمرأة أنها كانت تود القيام بذلك، ولكن لا يوجد لديها تصريح. ويقف ضابط أمن فلسطيني جانبا، يدخن ويتجاهل ما يحصل.

تم نشر الرسم عبر التويتر الأسبوع الماضي على يد صحيفة الرسالة التابعة لحماس، ولكن تمت إزالته بسرعة بعد اثارة الغضب العام، وتم نشر إعتذار للقراء.

وطالما انتقدت حماس السلطة الفلسطينية، وأكبر فصيل فيها، حركة فتح، لأذية المصالح الفلسطينية عن طريق التنسيق الأمني مع إسرائيل والهجوم على عائلة دوابشة في بلدة دوما بالضفة الغربية في 31 يوليو، التي كانت سبب الرسم، فقط أبرزت صورة عجز الأمن الفلسطيني بمواجهة عنف المستوطنين.

ولكن من الواضح أن الجانب الجنسي للرسم، بالإضافة الى إهانته جميع سكان الضفة الغربية، تخطى الحدود بنظر العديد.

“هم حرقوا طفل، وانت حرقت دمنا”، قال رجل لبهاء ياسين عبر التويتر.

وسارع ياسين بإزالة الرسم من صفحته على الفيس بوك، بحسب جمعية المراقبة الإسرائيلية “مراقبة الإعلام الفلسطينية”، واستبدله برسم معدل لإمرأة من الضفة الغربية تقف فخورة مع سكين دام – بعد طعنها المجرم اليهودي – وتوبخ إمرأة اخرة تمثل فتح: “أنا حاجيب حق أولادي وحقك يا سلطة العار”.

الرسم المعل لبهاء ياسين (Bahaa Yassin Facebook page)

الرسم المعل لبهاء ياسين (Bahaa Yassin Facebook page)

ولكن لم يكن رسم ياسين المعدل كاف لحماس في غزة. وكتب إياد البزم، الناطق بإسم وزارة الداخلية بحكومة حماس التي تتحكم بالجهاز الأمني في غزة عبر الفيس بوك، أن الحكومة تنوي ملاحقة الرسام قانونيا “المسيء لشعبنا وثقافته ومقاومته ونضاله”.

“لا يمكن لعاقل أن يصور شعبنا قدوة النضال والفداء لكل شعوب الأرض بهذه الطريقة”، كتب البزم. وورد بتقارير اعلامية محلية بوقت لاحق أنه تم استدعاء ياسين من قبل حماس للتحقيق.

وهذه ليس المرة الأولى فيها يظهر العنف الشديد في رسومات ياسين. رسوماته عادة تكرر نداءات حماس إلى سكان الضفة الغربية لتنفيذ هجمات فردية ضد الإسرائيليين، وتمجد هذه الهجمات بعد وقوعها. على سبيل المثال، رسم من شهر نوفمبر 2014 يشيد بالهجوم على مصلين في كنيس في القدس نتج بمقتل خمسة أشخاص.

ولا يخشى ياسين المساس بالسلطة الفلسطينية وقادتها. يظهر رسم نشر على صفحته في الفيس بوك في 20 ابريل بطل رسوماته الدائم، أبو العز، يؤشر على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كطفل يشرب الحليب من قنينة عليها نجمة داوود مع الجملة “عندما اغتصبت فلسطين انجبت هاض”.

محمود عباس كطفل ناتج عن اغتصاب اسرائيل لفلسطين، لبهاء ياسين (Bahaa Yassin Facebook page)

محمود عباس كطفل ناتج عن اغتصاب اسرائيل لفلسطين، لبهاء ياسين (Bahaa Yassin Facebook page)