مع ظهور النتائج الأولية للإنتخابات التمهدية في حزب “الليكود”، يبدو أن وزير المواصلات يسرائيل كاتس، رئيس الكنيست يولي إدلشتين ووزير الداخلية السابق غدعون ساعر في وضع جيد لاحتلال المراكز الثلاثة الأولى في قائمة مرشحي الحزب للكنيست – بعد قائد الحزب بينيامين نتنياهو – بعد فرز أكثر من نصف الأصوات.

بعد الفرز المشوق والبطيء ل587 صندوقا من جميع أنحاء البلاد، تنقل عدد من الأعضاء الكبار في الحزب الحاكم بين المواقع العشرة الأولى على القائمة للكنيست، حيث تبادل إدلشتين وكاتس وساعر الأماكن الأولى بينهم في معظم ساعات الليل.

بعد ساعر حل وزير الأمن العام غلعاد إردان ووزيرة الثقافة ميري ريغيف، ليختما قائمة الخمسة الأوائل. وزير السياحة ياريف ليفين حل سادسا، تبعه الوافدان الجديدان وزير الهجرة يوآف غالانت (الذي انشق مؤخرا عن حزب “كولانو”) ورئيس بلدية القدس السابق نير بركات، في حين احتلت وزيرة المساواة الاجتماعية غيلا غمليئيل وعضو الكنيست آفي ديختر المركزين الأخيرين في قائمة العشرة الأوائل.

وتبع العشرة الأوائل وزير حماية البيئة زئيف إلكين، نائبة وزير الخارجية تسيبي حاطوفيلي في المركز 12، وزير الرفاه حاييم كاتس، وزير العلوم أوفير أكونيس في المركز 14، ورئيس الإئتلاف عضو الكنيست دافيد أمسالم. بعدهم جاء عضوان مقربان من نتنياهو، وزير التعاون الإقليمي تساحي هنغبي ووزير الطاقة يوفال شتاينتس، تبعهما أمير أوحانا في المركز 18.

القائمة أشارت إلى أن محاولة نتنياهو في اللحظة الأخيرة بالدفع بما وصفهم بأنهم مرشحين “محترمين” لمساعدة الحزب في مواجهة التحدي الجديد المتمثل في حزب بيني غانتس، “الصمود من أجل إسرائيل”، قد نجحت. عضو الكنيست أورن حزان، الذي كان نقطة جذب للانتقادات والفضائح طوال السنوات الأربع الماضية، حل في المركز 26 فقط، وهو ما سيتُرجم إلى موقع يتجاوز المركز ال40 في القائمة النهائية. ويرجع هذا إلى أن نتنياهو يحتل المكان  الأول؛ الأماكن المخصصة لمرشحي المناطق في المراكز 19, 22, 23, 27, 31, 35, 36, 39, فضلا عن ثلاث تعيينات لنتنياهو في المواقع 21, 28, و38 (التي لا تزال بحاجة إلى مصادقة هيئات الحزب)؛ وتم تخصيص ثلاث مواقع لمرشحات جدد في المواقع 23, 33, و37؛ وموقع لقادم جديد في المركز 39، ومرشح ممثل للأقليات في الموقع 32 ومرشح شاب في الموقع 34.

في استطلاعات الرأي الأكثر تفاؤلا، لا يتوقع أن يفوز الليكود بأكثر من 34 مقعدا في الكنيست.

وأدلى ما مجموعهم 69,719 بأصواتهم، حيث اختار كل منهم قائمة تضم 12 مرشحا، لما مجموعه 836,628 صوتا. في أحدث النتائج جاء كاتس في المقدمة مع 19,206 صوتا؛ تبعه بفارق ضئيل إدلشتين مع 19,152؛ وحل ساعر، الذي عاد إلى السياسة بعد توقف دام أربع سنوات ثالثا مع 18,329 صوتا؛ إردان مع 18,155؛ وريغيف مع 17,876.

أعضاء حزب ’الليكود’ يدلون بأصواتهم في الإنتخابات التمهيدية للحزب في محطة اقتراع لليكود في تل أبيب، 5 فبراير، 2019.(Hadas Parush/Flash90)

وتم إغلاق صناديق الاقتراع في جميع أنحاء البلاد في الساعة 10 مساء ليلة الثلاثاء، بعد يوم أدلى فيه النشطاء بأصواتهم في انتخابات تمهيدية اعتُبرت امتحانا لسيطرة نتنياهو على الحزب.

وبلغ عدد أصحاب حق الانتخاب في حزب الليكود 119,000 في نظام تصنيف معقد لمرشحين على مستوى البلاد ومرشحين على مستوى الألوية في 113 محطة اقتراع موزعة في جميع أنحاء البلاد. وأدلى 58% فقط من أصحاب حق الاقتراع بأصواتهم، لكن ذلك ما زال يُعتبر ارتفاعا في النسبة مقارنة بالإنتخابات التمهيدية الأخيرة التي عُقدت في 2014 حيث بلغت نسبة التصويت 52%.

وهيمن على الفترة التي سبقت الإنتخابات التمهيدية هجوم علني من نتنياهو على ساعر، الذي اتهمه بالعمل على الإطاحة به، وقد لا تبشر النتائج التي لا تزال غير نهائية بالخير بالنسبة لجهود رئيس الوزراء في منع خصمه من احتلال الأماكن الأولى في قائمة المرشحين للكنيست.

في الوقت نفسه فإن إدلشتين، الذي يشغل منصب رئيس الكنيست منذ عام 2013، بقي خارج قائمة المرشحين الذين أوصى عليهم نتنياهو بحسب تقارير، لكنه قضى معظم ساعات الليل وصباح الأربعاء في أعلى القائمة.

مناصرو حزب ’الليكود’ في محطة اقتراع لليكود في تل أبيب، 5 فبراير، 2019. (Hadas Parush/Flash90)

بالإجمال، تنافس 112 مرشحا على الأماكن الأولى في قائمة مرشحي الحزب للكنيست، وأمل جميعهم بالحصول على ما يكفي من الأصوات التي تضمن لهم دخول الكنيست بمقاعده ال120. وكانت هناك بين أعضاء الكنيست الحاليين والوافدين الجدد الأقوياء منافسة شديدة على الأماكن الأولى في القائمة، التي تضمن تقريبا منصبا في المجلس الوزاري.

مع احتفاظ نتنياهو بالمركز الأول بصفته زعيما للحزب واعتزال عضو الكنيست المخضرم من الليكود، بيني بيغين، الخدمة العامة (مرة أخرى)، تنافس 28 عضو كنيست ووزير على الأماكن ال18 الأولى في القائمة الإنتخابية، المصممة للمرشحين الذين يخوضون الإنتخابات على الصعيد الوطني. وانضم إليهم ساعر والوافدين الجديدين بركات وغالانت.

على الطرف الآخر من قائمة النتائج، سيجد عدد من أعضاء الكنيست الحاليين أنفسهم بشكل شبه مؤكد خارج الكنيست، من ضمنهم يهودا غليك، عينات بركو التي قام نتنياهو باختيارها سابقا، نوريت كورن ونافا بوكر.

ويبدو أن وزير الاتصالات أيو قرا، المرشح الكبير الوحيد في حزب الليكود من الطائفة الدرزية، فشل فشلا ذريعا، حيث حل في المركز 23 في آخر احصاء للأصوات، ما يضعه في الأماكن الثلاثين على القائمة النهائية للمرشحين وخارج الكنيست.

ومن المتوقع ظهور النتائج النهائية بعد ظهر الأربعاء، حيث يتم فرز الأصوات باليد في مجمع فندق “كفار همكابيا” في رمات غان.