أشاد قادة حماس عبر وسائل التواصل الإجتماعي بهجوم الطعن في تل أبيب صباح الأربعاء، وعبروا عن أملهم بتنفيذ هجمات مماثلة.

بعد ثلاثة أسابيع من انتشار مقطع فيديو يعطي تعليمات حول كيفية الطعن على شبكة الإنترنت، أشاد نشطاء الحركة بإبتهاج بهجوم الحافلة، معتبرينه دلالة على أشياء قادمة.

وكتب المتحدث بإسم حركة حماس فوزي برهوم عبر صفحته على موقع فيسبوك فوق صورة لسكين على الرصيف محاط بشريط للشرطة، “صباح المقاومة، صباح للوطن”.

وأشاد المسؤول في حماس في غزة حسام بدران بالعمل على موقع فيسبوك ووصفه بأنه “مميز”، ودعا إلى المزيد من أعمال “المقاومة الجماعية والفردية”.

ووصف عزت الرشق، عضو في المكتب السياسي لحماس في قطر، العملية بأنها “بطولية وجريئة”، مضيفا: أنها “الرد الطبيعي على جرائم الإحتلال وإرهابه ضد أبناء شعبنا”.

ولم يصدر تعليق رسمي من السلطة الفلسطينية أو رئيسها محمود عباس قبل اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد ظهر اليوم في رام الله.

عدا عن تقرير مقتضب عن الهجوم في الساعة 9:23 صباحا، أبدت وكالة “وفا” الرسمية للأنباء صمتا تاما حول الهجوم.

وقالت لجان المقاومة الشعبية، وهي منظمة مظلة لفصائل فلسطينية مسلحة أصغر، أن الهجوم هو “رد طبيعي على كل الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وأراضيهم ومقدساتهم”، بحسب ما نقلته وكالة “معا”.

وأضافت لجان المقاومة الشعبية، “عمليات المقاومة لن تتوقف”.

وحمل رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو عباس وحماس مسؤولية الهجوم، مشيرا إلى حالات التحريض الفلسطيني على العنف.

ونشرت حركة فتح صورا للشاب الذي قالت بأنه منفذ الهجوم، ويٌدعى حمزة متروك (23 عاما) من مخيم طولكرم للاجئين، وهو مكبل على الأرض بعد اعتقاله من قبل الشرطة.

في التقرير الأولي على موقع فيسبوك، وصفت الحركة الهجوم بأنه “عمل فدائي”.

في هذه الأثناء، بدأت رسومات تشيد بالهجوم بالظهور على مواقع الإنترنت التابعة لحماس.

ونشرت وكالة “صفا” الإخبارية صورة لسكين ملون بألون العلم الفلسطيني ومغطى بالدم وعلم إسرائيلي ملطخ بالدماء في الخلفية، وكتب في أعلى الصورة، “صباح الخير يا فلسطين”.

https://twitter.com/SafaPs/status/557803771754205185/photo/1

في رسم آخر يصور منفذ الهجوم يحمل سكينا مغطى بالدماء، ويتباهى بطعن 10 إسرائيليين، مع لافتة كُتب عليها “تل أبيب المحتلة” في الخلفية.