دعت قوات سوريا الديموقراطية السبت الولايات المتحدة، التي تدعمها في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، الى “تحمل مسؤولياتها الأخلاقية” تجاهها في مواجهة الهجوم التركي المستمر ضد مناطقها في شمال شرق البلاد.

وقالت تلك القوات في بيان تلاه القيادي ريدور خليل أمام الصحافيين في مدينة الحسكة “حلفاؤنا ضمنوا لنا الحماية بعدما دمرنا الخنادق والتحصينات (…) لكن فجأة ومن دون سابق انذار تخلوا عنا بقرارات ظالمة من خلال سحب قواتهم من الحدود التركية”.

وأضاف “نحن هنا ندعو حلفاءنا للقيام بواجباتهم والعودة لتحمل مسؤولياتهم الاخلاقية والتزام ما وعدوا به” عبر “إغلاق المجال الجوي أمام الطيران التركي”.

ومن شأن فرض حظر جوي أن يساعد المقاتلين الأكراد في التصدي أكثر لهجوم القوات التركية والمقاتلين السوريين الموالين لها.

وبدأت تركيا هجومها بعد يومين من سحب واشنطن عشرات من جنودها من نقاط حدودية في شمال شرق سوريا ما بدا كأنه ضوء أخضر أميركي.

وقبل أسابيع من الهجوم، عمدت قوات سوريا الديموقراطية إلى تدمير تحصينات عسكرية في المنطقة الحدودية في إطار اتفاق تركي أميركي هدف للحؤول دون الهجوم عبر إقامة منطقة “أمنية” تفصل الحدود التركية عن مناطق سيطرة الأكراد.

واعتبرت قوات سوريا الديموقراطية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسحب جنوده من نقاط حدودية عدة، “خيبة امل كبيرة وبمثابة طعنة من الخلف”.

وبعدما طالته انتقادات لاذعة متهمة إياه بالتخلي عن الأكراد ومحذرة من عودة تنظيم الدولة الإسلامية، هدد ترامب تركيا بتدمير اقتصادها في حال تخطت حدودها. وحذر وزير الخزانة ستيفن منوتشين الجمعة من “عقوبات شديدة جداً”.

إلا أن قوات سوريا الديموقراطية اعتبرت ان العقوبات ستكون “غير مجدية”.

وقالت إن “مشاريع فرض العقوبات الاقتصادية على تركيا لن توقف المجازر بحق المدنيين”، مضيفة “ربما سيكون لها تأثير على المدى البعيد لكنها غير مجدية على المدى العاجل والقريب، ما ينفعنا الآن هو قرار وقف هذا الاعتداء الوحشي”.

وطوال الأسبوع، حذرت دول غربية عدة من أن يساهم الهجوم التركي في احياء تنظيم الدولة الإسلامية الذي لا يزال ينشط عبر خلايا نائمة رغم هزيمته الميدانية على يد قوات سوريا الديموقراطية.

وخلال الأيام الأربعة الماضية، اتهمت قوات سوريا الديموقراطية تركيا بقصف سجنين يقبع فيهما مقاتلون في التنظيم المتطرف، الذي تبنى الجمعة تفجيراً في مدينة القامشلي أودى بستة أشخاص.

وكررت قوات سوريا الديموقراطية مؤخراً خشيتها من أن ينعكس انصرافها إلى قتال القوات التركية سلباً على جهودها في حفظ أمن مراكز الاعتقال والمخيمات التي تؤوي آلاف الجهاديين وعائلاتهم، كما في ملاحقة الخلايا النائمة.

وقال خليل في البيان إن “الغزو التركي لم يعد يهدد بانتعاش داعش بل أنعشها ونشط خلاياها”، مؤكداً “ما زلنا إلى الآن نتعاون مع التحالف لمحاربة داعش، إننا الآن نحارب على جبهتين، جبهة الغزو التركي وجبهة داعش”.