جرت عملية مطاردة واسعة النطاق لسائق السيارة الفلسطيني الذي اصطدم بثلاثة من جنود الجيش الإسرائيلي على إحدى طرق الضفة الغربية مساء يوم الأربعاء في ما يبدو أن يكون هجوم دهس إرهابي ثاني في ذلك اليوم.

ذكر راديو إسرائيل أن اثنين من الجنود أصيبا بجروح طفيفة، وواحد أصيب بجروح خطيرة. لقد نقلوا إلى المستشفيات في القدس لتلقي العلاج، وقال أحد المستشفيات، ليس هناك أي تهديد مباشر على حياتهم.

اصطدمت سيارة فلسطينية بجنود الذين كانوا يقفون على جانب طريق 60 قرب مخيم العروب، جنوب القدس، قال متحدث بإسم شرطة.

اقامت الشرطة الإسرائيلية والقوات الإسرائيلية حواجز على الطرق في المنطقة.

وقال الجيش في بيان أن “الجيش الإسرائيلي يجري بحث واسع النطاق في المنطقة لتحديد موقع السيارة وسائقها”.

كانت المركبة المشتبهة شاحنة تجارية بيضاء كبيرة، ولاحقا تم العثور على سيارة مطابقة الوصف على يد قوات الجيش الإسرائيلي.

في فيديو نشر على الإنترنت تخلل لقطات للحادث، أظهر ثلاثة جنود مرئيين بوضوح على جانب الطريق كما سافرت سيارات ومركبات من أمامهم. من ثم اقتربت الشاحنة البيضاء من الجانب الأيسر، ودون إبطاء، اصطدمت بالجنود وفرت من مكان الحادث.

بعد وقت قصير من الهجوم، أشادت حماس الهجوم على الجنود.

وقع الهجوم بعد ساعات من قيادة رجل من القدس الشرقية لشاحنته نحو مجموعة من المارة في العاصمة، مما أسفر عن مصرع ضابط شرطة حدود وأسفر عن إصابة 11 شخصا آخرين، واحد منهم في حالة خطيرة.

سوف يتم دفن القتيل، جدعان أسعد (38 عام)، من قرية بيت جن الدرزية بعد ظهر اليوم الخميس في الساعة الواحدة ظهراً بالتوقيت المحلي.

كان أسعد أب لطفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات؛ وزوجته حامل بشهرها الخامس.

وذكر راديو إسرائيل أن حملة إعلامية إجتماعية جديدة إنطلقت على الإنترنت، تدعو للمزيد من هجمات الدهس الإرهابية. يقال أن الحملة تدعى “داعس،” التي تعبر أيضا عن تلاعب للكلمات العربية للمختصر داعش، الإسم السابق لمجموعة الدولة الإسلامية الإرهابية.

مرتكب الهجوم في القدس، إبراهيم العكاري البالغ من العمر (48 سنة) من القدس الشرقية، من حي مخيم شعفاط وهو أب لخمسة، دفن مساء الأربعاء في المدينة القديمة.

يبقى ستة أشخاص في المستشفى جراء هذا الهجوم؛ أحدهم في حالة حرجة، وثلاثة مصابين بإصابات خطيرة، وإثنين بجروح متوسطة حتى خفيفة.

أحد الضحايا، رجل في العشرينات، كان غير معروفا للمسؤولين لمدة ساعة، كما أنه لم يملك أي نموذج للتعرف عليه. إتصل أفراد الأسرة أخيراً بالسلطات، ذكر راديو إسرائيل، وعرفوا عن هويته، لم تكشف أي معلومات للصحافة عن المصاب.