تم اعتقال رجل فلسطيني من جنوب قطاع غزة تمكن من التسلل الى إسرائيل ليلة الثلاثاء الأربعاء من قبل جنود اسرائيليين. وقال الجيش أنه تم العثور على سكين بحوزته.

وتم نقله للتحقيق، بحسب تقرير اضاعة الجيش.

ولم يتضح بعد ما هي نواياه.

وتحارب اسرائيل موجة هجمات تتضمن هجمات طعن، اطلاق نار، دهس، وتفجيرات انتحارية خلال ثمانية الأشهر الأخيرة. ويبدو أن الهجمات تتراجع في الأسابيع الأخيرة، وهناك تحسن في الأوضاع قبل بضعة اشهر.

وقُتل خلال موجة الهجمات 29 اسرائيليا وأربعة أجانب منذ شهر اكتوبر الأخيرة. وقتل حوالي 200 فلسطيني خلال الفترة ذاتها، معظمهم خلال تنفيذ هجمات ضد مدنيين وجنود اسرائيليين، وغيرهم خلال اشتباكات مع جنود، قال الجيش.

وأصيب جندي إسرائيلي الإثنين بإصابات طفيفة في هجوم طعن في مركز تل ابيب.

واعتقلت قوات الأمن مراهقا فلسطينيا بالقرب من ساحة الهجوم، بعد حاول الفرار والإختباء داخل مبنى سكني. وقالت الشرطة أن الهجوم على الأرجح من دوافع قومية، وأنها تتعامل مع الحادث كهجوم قومي.

وتم الكشف بأن المنفذ يبلغ (17 عاما) من سكان الضفة الغربية.

وقال شهود عيان انه صرخ “الله اكبر” خلال الهجوم”، وورد انه استخدم مفك لتنفيذ الهجوم، بحسب القناة الثانية المتلفزة.

وقدم المسعفون الإسعاف الأولي للجندي المصاب بجسده العلوي في مكان الهجوم، قبل نقله الى مستشفى ايخيلوف في تل أبيب.