صنعت إيران صاروخا طوله 27 مترا، مداه “أبعد من أوروبا”، ووضعته على قاعدة إطلاق في موقع مجاور لطهران، وفقا لتقرير تلفزيوني إسرائيلي يوم الأربعاء، يظهر ما يقال أنها أول صورة فضائية للصاروخ تظهر في الغرب.

ولكن شدد التقرير على أنه يمكن استخدام الصاروخ لإطلاق سفنا فضائية أو أقمارا صناعية أيضا.

أظهر تقرير القناة الثانية صورا فضائية تظهر ما قال، أنه “التطور السريع جدا” لإيران بصناعة الصواريخ البعيدة المدى.

تظهر إحدى الصور موقعا قريبا من طهران، التي أفاد التقرير أن الغرب يعلم بوجوده منذ عامين، حيث تعمل إيران على المحركات لصواريخها البعيدة المدى.

وبعدها أظهر التقرير صورة فضائية لموقع آخر مجاور، فيه قاعدة إطلاق، مع صاروخ طوله 27 مترا عليها – صاروخ إيراني “لم يشهده [الغرب] من قبل”.

وأفاد التقرير التلفزيوني أنه تم التقاط الصور الفضائية بواسطة القمر الإصطناعي التجاري “ايروس ب” لمراقبة الكرة الأرضية، الذي تم تطويره وتصنيعه على يد الصناعات الجوية الإسرائيلية، تم إطلاقه عام 2006، ويتبع للشركة الإسرائيلية “ايميج-سات إنترناشونال”.