بعكس العام الماضي، منظمو بطولة العالم للسباحة في الدوحة/ قطر، لم يقوموا بمحو نجمة داوود من العلم الإسرائيلي الظاهر في البث الرسمي للمباريات.

ورد في تقرير سابق المبني على صورة نشرت في الفيسبوك – التي تم محوها بعد ذلك – من قبل السباح الإسرائيلي جاي برنع، أن البث الذي فيه فاز برنع بالمركز الأول في سباحة الفراشة لـ 200م للرجال يوم الأحد، أظهر العلم الإسرائيلي كشارة بيضاء مع خطوط زرقاء على هوامشها.

رفع صحفي من القناة الإسرائيلية الأولى صورة التي إلتقتها لنفس اللحظة بالبث التي تظهر نجمة داوود (باهتة)، بالإضافة إلى صورة أخرى من المباراة التي تظهر علم إسرائيلي أكثر وضوح بجانب اسم برنع.

تم اظهار برنع وهو يتبسم على التلفزيون القطري بعد فوزه، وبالرغم من الإرتباك الذي تولد حول الصورة المرافقة للرياضي الإسرائيلي في أسفل الشاشة، يمكن رؤية أول ثلاثة أحرف من “إسرائيل” بوضوح على الشاشة بالإضافة إلى علم إسرائيل على قبعته، ما يدل على قوميته بوضوح.

بالرغم من كونه قام بمحو الصورة التي تزعم إظهار العلم الإسرائيلي الناقص، قام برنع بنشر عدة صور من زيارته في قطر.

إظهار العلم الإسرائيلي هذا العام هو تغيير ملحوظ عن العام الماضي، حيث استبدلت السلطات القطرية العلم الإسرائيلي بعلم أبيض خلال البث الرسمي لبطولة السباحة، واظهرت إختصار خاطئ لإسم الدولة خلال عدة مباريات.

بالرغم من إنجازه، برنع حاز على المركز الـ 31 في المباريات، ولن يشارك في المباريات النهائية التي سوف تجرى يوم الأحد.

ولكن أربعة سباحين إسرائيليين آخرين سوف يتبارون في النهائيات، من صمنهم دافيد غومبرغ، الذي حطم الرقم القياسي الإسرائيلي في سباحة الظهر لـ 200م للرجال، وانهى السباق خلال 1:50:83 دقيقة.

السلطات القطرية لم تبث بعض المباريات التي إشترك فيها إسرائيليون، وفقا لبعض التقارير. تم إزالة العلم الإسرائيلي من عدة مواقع خارج الموقع.