أكد وزير الخارجية القطري الإثنين أن حصول الدوحة على أسلحة من روسيا “ليس من شأن” أي دولة بما فيها السعودية، بينما تبحث الدولة الخليجية الصغيرة إمكانية شراء انظمة الدفاع الجوي الروسية اس-400.

وقال وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في الدوحة “فيما يتعلق بشراء الأسلحة…نعتقد أن الأمر ليس من شأن السعودية أو أي دولة أخرى”.

وأضاف “هذا قرار سيادي يجب أن تتخذه دولة قطر”، ردا على سؤال حول إمكانية شراء بلاده لصواريخ من منظومة اس -400 الروسية.

وبحسب الوزير فإن المحادثات حول شراء المنظومة ما زالت مستمرة.

وأكد لافروف من جانبه أن هناك تعاون عسكري “ثنائي الجانب” مع قطر.

واثارت انباء أن قطر على وشك شراء نظام إس-400 استياء السعودية التي تردد انها تعمل على افشال الصفقة.

وكانت مصر والسعودية والامارات والبحرين قطعت علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو 2017 على خلفية اتهام الدوحة بتمويل “الارهاب” وهو ما تنفيه الامارة الصغيرة الغنية بالغاز.

وتنفي قطر هذا الاتهام، وتقول إنّها تتعرّض لعقاب جراء سعيها لانتهاج سياسة خارجية مستقلة، متهّمة الدول المقاطعة بمحاولة تغيير النظام فيها.