أين يقف الخط الفاصل بين احترام المعتقدات الدينية المختلفة وبين انتهاك حقوق وكرامة المثليين والمثليات؟

اعتلى هذا السؤال الواجهة في الأسبوع الماضي مع مشروع قانون س ب 1062 في ولاية أريزونا، حيث قام حاكم الولاية باستعمال حق النقض ضده بعد أن أثار ضجة وطنية.

وسيسمح مشروع القانون، والذي يصفه معارضوه بقانون “الحق في التمييز”، لأصحاب المصالح التجارية برفض إعطاء خدمات لزبائن مثليين وسيحميهم من دعاوى مدنية إذا كانت دوافعهم نابعة من معتقدات دينية “خالصة”.

ولكن هنا يقع مركز النقاش الذي يدور حاليًا بين كيشيت، وهي مجموعة يهودية للمثليين، ومكتبة بي جي، وهو البرنامج الذي يقوم بتوزيع كتب أطفال يهودية مجانية في أمريكا الشمالية وخارجها، بشأن تعامل البرنامج مع كتاب مصور جديد يحتوي على عائلة مكونة من والدين.

“بطل عيد المساخر الخارق”، كتاب من تأليف إليزابيث كوشنير، والذي تم إصداره من قبل دار كار-بين للنشر في السنة الماضية بعد أن حصل النص على جائزة في مسابقة كتب يهودية مع شخصيات مثليّة برعاية كيشيت. تتحدث القصة عن طفل يطلب نصيحة والديه المثليين بعد أن قال له زملائه في المدرسة العبرية أنه لا يستطيع أن يتنكر ككائن فضائي في عيد المساخر.

يعالج الكتاب مشكلة البطل وتعريفه الذاتي من خلال اختياره للزي التنكري كانعكاس لهويته, بمساعدة كل من ابويه.

البطل يتخبط باختيار الزي التنكري ويلجأ لكلا ابويه (مقدمة من دار النشر كار بن )

البطل يتخبط باختيار الزي التنكري ويلجأ لكلا ابويه (مقدمة من دار النشر كار بن )

وقام برنامج بي جي باختيار الكتاب كواحد من الكتب التي سيقوم بتوزيعها هذا الشهر، ولكن ككتاب إضافي سيتم توزيعه لأولئك الذين يطلبونه- وكما يبدو قام الكثير من الأهل بطلبه: تم شراء كل ال-2200 نسخة من بي جي خلال 36 ساعة، حسبما ذكرت بوستون غلوب.

في مدونة مكتبة بي جي، أوضح عضو مجلس أمناء مؤسسة هارولد غرنسبون، مؤسس البرنامج وأكبر ممول له، أن القرار بتوزيع “بطل عيد المساخر الخارق” بحسب الطلب جاء فقط لأنه، “شئنا أم أبينا، للآباء في مجتمعنا آراء مختلفة حول زواج المثليين وكيفية مناقشتها مع الأطفال.”

وترى إديت كلاين، المديرة التنفيذية لكيشيت، الموضوع من منظور مختلف وقالت للصحفيين أنه في حين أن عرض الكتاب يُعتبر “خطوة إيجابية”، لكنها أعربت عن خيبة أملها بأنه سيوزع حسب الطلب فقط.

وقالت لصحيفة الغلوب، “لقد قلت [لمكتبة بي جي] أن هذا يُعتبر إساءة للأزواج المثليين وعائلاتهم- بأن هناك شيء مهدد وخاطئ بشكل كبير بشأن عائلاتنا حيث يمكن للأطفال رؤيتهم في كتاب فقط في حال قام الأهل بطلبه.”

بينما لم يحدد البيان الذي نُشر في مدونة مكتبة بي جي أي اعضاء من المجتمع اليهودي قد يشعرون بالإساءة من “بطل عيد المساخر الخارق،” فإن البرنامج يخشى الإساءة إلى اليهود الارثوذوكس، وهم الجزء الوحيد من المجتمع اليهودي الامريكي حيث لا تزال وجهة النظر التقليدية التي تعتبر أن “النشاط الجنس المثلي هو شيئ خاطئ” وجهة نظر قوية فيه.

وتعترف حركات المحافظين والإصلاحيين والمناصرين لمبدأ الإعمار كلها بزواج المثليين وتسمح للمثليين والمثليات بالارتسام ككهنة. وأظهر استطلاع رأي للجمعية الامريكية اليهودية تأييدا كبيرًا لزواج المثليين: 71% من الأمريكيين يعتقدون أن زواج المثليين ينبغي أن يكون “قانونيًا في جميع أنحاء البلاد،” 11% يعتقدون أنه يجب “منعه في جميع أنحاء البلاد” و18% يعتقدون أن كل ولاية يجب أن تتخذ القرار بنفسها.