تم قرصنة عدة مواقع اسرائيلية يوم الثلاثاء ووضع عبارات ومنشورات مناصرة للفلسطينيين، بما يقول الخبراء أنه انطلاق الهجمات الإلكترونية السنوية من قبل مجموعة القراصنة “انونيموس”.

وتم اخترلق مواقع بلديات كفار سابا، ايلات، هرتسليا وعكا ونشر العبارة: “القدس عاصمة فلسطين”، بالإضافة الى صور من الاشتباكات الدامية أمام حدود غزة خلال نهاية الأسبوع الماضي.

واظهرت الصفحات، التي تم اضافة موسيقى اليها، أيضا عبارة “لن ننسى شهدائنا”، باللغة العربية.

وتم قرصنة مواقع الأوبرا الإسرائيلية، مستشفى في الخضيرة والمجلس المحلي لمدينة يافنيه أيضا.

وقالت خبيرة الدفاع الإلكتروني هينات ميرون لقناة “حداشوت”، أن هناك اشارات في المواقع المقرصنة تدل على حملة “انونيموس” OpIsrael السنوية التي تستهدف مواقع وحسابات الحكومة الإسرائيلية ومنظمات كبرى أخرى في شبكات التواصل الإجتماعي تضامنا مع الفلسطينيين.

“هذا جزء من هجوم اوسع يستقل التكنولوجيا، ولكنه في الحقيقة يهدف للتأثير على الرأي العام”، قالت ميرون، منادية السلطات والوكالات الحكومية لاتخاذ التدابير الأمنية اللازمة.

صورة توضيحية: لقطة شاشة من فيديو حملة هجمات ’انونيموس’ OpIsrael للهجمات الالكترونية ضد اسرائيل (Screen capture/YouTube)

وقال باحث أمن رفيع في شركة “كاسبيرسكي” الروسية أيضا للقناة التلفزيونية أن “انونيموس” على الأرجح المسؤولة عن هجمات يوم الثلاثاء.

“شهدنا في الأيام الأخيرة تخطيطا مكثفا عبر شبكات التواصل الاجتماعي وفي منتديات تابعة لمتطرفين بخصوص هجوم ’انونيموس’ السنوي ضد أهداف اسرائيلية”، قال عيدو ناؤور. “يبدو أن مجموعات اسلامية قد بدأت الهجوم في الساعات الأخيرة”.

ويشن قراصنة “انونيموس” حملات opIsrael منذ عام 2013، ولكنهم لم يفلحوا بعرقلة خدمات الانترنت بشكل كبير أو إسقاط مواقع حكومية كبرى.