واجه المشاهدون الإسرائيليون الذين تابعوا مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن” على الموقع الإلكتروني لهيئة البث العام “كان” الثلاثاء انقطاعا قصيرا في البث بسلسلة من التهديدات بعد أن نجح قراصنة كما يبدو باختراق البث الحي.

الرسالة التي وضعها القراصنة استبدلت مسابقة الأغنية بمقطع فيديو مع تحذير مزيف من الجيش الإسرائيلي طلب من المشاهدين الذين يقيمون في نطاق 1.2 كلم من الموقع الذي تُقام فيه مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن” في شمال تل أبيب التوجه إلى الملاجئ تحسبا لهجوم صاورخي وشيك.

وانتهى الفيديو الذي استمر لحوالي دقيقتين مع تحذير بأن “إسرائيل غير آمنة، سوف ترون”، بحسب تقارير إعلامية.

ولم يتضح على الفور من الطرف الذي وقف وراء الإختراق، إلا أن وسائل إعلام عبرية تكهنت أن تكون مجموعات مؤيدة للفلسطينيين في دول عربية هي من تقف وراءه.

وقالت “كان”، التي تستضيف مسابقة الأغنية الأوروبية التي ينظمها اتحاد البث الأوروبي، في بيان إن موقعها تعرض للإختراق لبضعة دقائق.

وجاء في البيان “نعتقد أن الرسائل لم توزع على الكثير من الناس. يتعامل اتحاد البث الأوروبي و’كان’ مع الأمن الإلكتروني بأقصى حد من الأهمية ويجري التحقيق في المسألة”.

وقام نشطاء مناصرون للفلسطينيين ويدعون لمقاطعة الدولة اليهودية بحملة منسقة ضد مسابقة الأغنية، التي جذبت اهتماما دوليا وعشرات آلاف السياح إلى إسرائيل.

نشطاء يدعون إلى مقاطعة مسابقة ’يوروفيجن’ في تل أبيب، 14 مايو، 2019. (Tomer Neuberg/Flash90)

ونظم نشطاء مؤيدون للفلسطينيين مسيرة بالقرب من موقع العرض الثلاثاء، داعين إلى إنهاء السيطرة الإسرائيلية على الضفة الغربية والقيود على غزة.

ولكن معظم الفنانين في الحدث ابتعدوا عن السياسة.

وكانت فرقت “هتاري”، ممثلة آيسلندا في المسابقة، قد أثارت الجدل في إسرائيل بعد أن تعهدت بداية باستخدام أضواء يوروفيجن للكشف عن “وجه الاحتلال”. ولكن في مؤتمر صحفي بعد نصف النهائي، وجهت هتاري رسالة ايجابية بحتة، حيث قالت الفرقة “نحن بحاجة إلى الوحدة والحب”، لمواجهة “الكره الذي يشهد تصاعدا في أوروبا”.

ممثلة آيسلندا، فرقة ’هتاري’، تؤدي أغنية ’هاتريو مون سيغرا’ خلال لنصف نهائي الأول للنسخة ال64 من مسابقة الأغنية الأوروبية ’يوروفجن’ 2019 في ’إكسبو تل أبيب’ في 14 مايو، 2019. (Jack GUEZ / AFP)

وقالت مادونا، التي تعرضت لضغوط من قبل نشطاء حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) لإلغاء عرضها في النهائي المقرر السبت، الثلاثاء “لن أتوقف أبدا عن تقديم الموسيقى لملائمة أجندة سياسية”.

ووصلت مادونا إلى إسرائيل فجر الأربعاء.

ويخشى مسؤولون إسرائيليون أيضا من اندلاع العنف من غزة أو أن يؤدي هجوم على العرض إلى بث الذعر بين الفنانين والحضور ويلقي بظلاله على المسابقة، التي تُعتبر فرصة كبيرة للدولة لتظهر للعالم جانبا أكثر ودية لها لتعزيز السياحة.

اندلاع النيران في مركبة بعد إصابتها بصاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة في مدينة أشدود جنوب إسرائيل، 5 مايو، 2019. (Flash90)

في 4 مايو، بدأ إطلاق صاروخي مكثف من غزة على جنوب إسرائيل مع بدء الفنانين البروفات الأولى لهم. وتم إطلاق أكثر من 650 صاروخ ردت عليها إسرائيل بـ 300 غارة على مدى يومين قبل أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال مسؤول عسكري للصحافيين إنه طُلب من الجيش إنهاء عملياته قبل انطلاق اليوروفيجن، إلا أن القيادة السياسية أكدت على أن توقيت العرض لم يلعب دورا في القرارات الإستراتيجية.

وسيُقام نصف النهائي الثاني ليلة الخميس قبل النهائي الكبير يوم السبت.