تل أبيب – أصدرت المحكمة العليا في إسرائيل قرارا ضد التعليمات بالفصل بين الجنسين في المقابر اليهودية في إسرائيل.

الحكم الذي صدر في القدس أبطل قراري هيأتين قضائيتين أدني اللتين رفضات دعوى قُدمت ضد شركة دفن الموتى في إسرائيل (حيفرا كاديشا) في مدينة نتانيا، وفقا لما ذكره موقع Nrg.co.il.

وتقدمت سوزان عياد، التي توجه إليها موظفي الشركة في ذلك العام طالبين منها الوقوف مع النساء، بشكل منفصل عن الرجال المشاركين في الجنازة. وتم فصل المجموعتين بصف من الأزهار وطلب الحاخام من المشيعين المحافظة على الفصل بين الجنسين.

وكتبت عياد في دعوتها، “على الرغم من اعتراض الكثير من المشاركين في الجنازة على هذا الطلب التمييزي، الذي لا يتناسب مع نظرتنا إلى العالم، امتنعنا عن الإحتجاج احتراما لحساسية الموقف، وبذلك اضطررنا إلى إتباع تعليمات الحاخام”. وأضافت، “خلال الجنازة، شعرت بالمهانة والغضب لإجباري على الإمتثال في مكان عام لأوامر بالوقوف في مكان معين لمجرد كوني إمرأة”.

وكانت محكمة الصلح قد رفضت الدعوة عام 2013، حيث حكمت القاضية سمادار أبراموفيتش-كولند أن تعليمات الحاخام لم تكن تمييزية.

وكانت وزارة الأديان الإسرائيلية قد أصدرت في ذلك العام أوامر للحاخامات بعدم فرض الفصل بين الجنسين في المقابر إلا إذا طُلب ذلك من قبل عائلة المتوفي. العائلة التي شاركت عياد في جنازة فقيدها لم تتقدم بطلب كهذا. عياد هي صديقة للعائلة.

وقدمت عياد إستئنافا على القرار للمحكمة العليا بمساعدة المركز الإصلاحي للدين والدولة التابع للحركة الإصلاحية اليهودية، وهي مجموعة تمثل مصالح المجتمعات المحافظة والإصلاحية اليهودية.