القتال في سوريا إمتد مجدداً إلى إسرائيل صباح يوم الإثنين حيث وقعت قذيفة بقرب الجانب الإسرائيلي من معبر القنيطرة في هضبة الجولان، حسب ما أفاد الجيش.

لم يتم الإعلان عن إصابات أو أضرار.

وقعت عدة قذائف على الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان في الأسابيع الأخيرة حيث تصارع قوات النظام السوري وفصائل المعارضة على معبر القنيطرة، مع نتيجة إستيلاء المعارضة على تقريباً كل الحدود السورية مع إسرائيل.

في مساء يوم الجمعة وقعت قذيفة في الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان، التي إعتبرتها السلطات كقذيفة طائشة من الصراع عبر الحدود، لم يتم الإعلان عن أي إصابة أو ضرر.

في هذه الأثناء، أعلن راديو إسرائيل أن قوات حفظ السلام للأمم المتحدة بدأوا بإخلاء المعدات من معسكر الفوار، مقرهم الرئيسي في سوريا إلى اسرائيل.

جنود الأمم المتحدة ينقلون معداتهم عبر الحدود عن طريق بوابات خاصة فتحت لهم على يد الجيش الإسرائيلي، حسب التقرير. وليس عبر معبر القنيطرة الذي إستولى عليه المعارضون، قوة فيجية صغيرة فقط ستبقى في المعسكر خلال الأيام القريبة.